تركيا

“هذا خط أحـ ـمر” … الحزب التركي المعـ ـارض يلـ ـجم رئيس بلدية بولو بعد تهـ ـديده السوريين بالطـ ـرد

تركيا عاجل / “هذا خط أحمـ ـر” … الحزب التركي المعـ ـارض يلـ ـجم رئيس بلدية بولو بعد تهـ ـديده السوريين بالطـ ـرد

رد الحزب التركي المعـ ـارض “حزب الشعب الجمهوري”, على عضوه رئيس بلدية بولو بعد تصريحاته الأخيرة بشأن طـ ـرد السوريين من الولاية عبر اجراءات قذ رة.

وفي هذا الخصوص وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد اعترض نائب رئيس حزب الشعب الجمهوري المعـ ـارض “سيد طورون” على تصريحات رئيس بلدية بولو ” تانجو أوزكان”, بعد تصريحاته بشأن السوريين في الولاية.

وجاء ذلك في بيان مكتوب أصدره “سيد طورون” بعد تصريحات رئيس بلدية بولو عن نيته رفع فواتير المياه والضرائب على السوريين في الولاية إلى عشرة أضعاف بهدف طـ ـرد السوريين من الولاية.

وقال “سيد طورون” في بيانه المكتوب “لقد نقلنا موقف حزب الشعب الجمهوري من تصريحات رئيس بلدية بولو بشأن رفع فواتير المياه والضرائب على السوريين في الولاية إلى 10 أضعاف, وذلك عندما أجرى اتصالاً مع مقر الحزب”.

وأضاف “إن المياه حق أساسي للحياة, وطرح هذه القضية للنقاش يخالف بشكل صـ ـارخ سياسات حزبنا”.

وأكد في الوقت ذاته بأن “أعضاء مجلس بلدية بولو لن يتخذوا مثل هذا القرار”, وذلك وفق ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”.

وفيما يخص السوريين قال “سيد طورون”, أنه “عندما نصل إلى السلطة سنحل مشكلة السوريين دون أن نجعل أي شخص يعـ ـاني, وسنرسل ضيوفنا السوريين إلى بلادهم بأمان”.

وأردف “إلا أنه وإلى أن يأتي هذا الوقت (أي ارسال السوريين إلى بلادهم), يبقى التمـ ـييز أو إيـ ـذاء أي شخص بغض النظر عن العـ ـرق والمعتـ ـقدات, هو خط أحـ ـمر لحزب الشعب الجمهوري”.

المصدر: موقع تركيا عاجل

رئيس بلدية لحـ ـزب تركي معـ ـارض يلجـ ـأ لطريقة قـ ـذرة لطـ ـرد السوريين من الولاية

كشف رئيس بلدية يتبع لحـ ـزب تركي معـ ـارض, عن خطة جديدة سيتم طرحها, وتهـ ـدف في المقام الأول لطـ ـرد السوريين من الولاية, ضمن خطط الحـ ـزب الممنـ ـهجة للتضـ ـييق على السوريين.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد أعلن رئيس بلدية “بولو”, عن خـ ـطة جديدة لطـ ـرد السوريين من الولاية, وذلك بعد أن قطع جميع المساعدات عنهم في وقت سابق, ورفض منحهم الرخص لافتتاح الشركات والمحال.

وأكد رئيس بلدية بولو التابع لحـ ـزب الشعب الجمهوري المعـ ـارض, أنه سيقدم مقترحاً إلى مجلس البلديات في الولاية يقضي برفع فواتير المياه والضرائب 10 أضعاف على السوريين في الولاية.

مؤكدا أن الهدف الرئيس من ذلك طـ ـرد السوريين من الولاية, حيث قال “لقد منعنا عنهم المساعدات ولم يذهبوا, ومنعناهم من فتح الشركات ولم يذهبوا, وسنزيد عليهم فواتير المياه والضرائب 10 أضعاف لأننا نريدهم أن يذهبوا”.

وأضاف قائلاً “لا توجد لدي السلطة لأن أطـ ـردهم من الولاية بالتعاون مع الظابطة (شرطة البلدية), ولو كانت بيدي لفعلت”.

وأردف بالقول “عندما تم فتح الحدود أرسلنا حافلات مليئة بالسوريين, ونحن الأن جاهزون لارسال المزيد, وبشار الأسد أيضاً يريد أن نرسلهم, فهي لنرسلهم وليذهبوا”.

وعبر عن عدم اهتمامه بالأقوال التي ستخرج بعد تصريحاته هذه, وقال مستخـ ـفاً بالسوريين “ليذهبوا ويرفعوا دعوة قضائية بحقنا, فأنا محامي وأنا أستطيع أن أبرر سبب وحقيقة اتخاذي لهذا القرار”.

عاجل: حزب العدالة والتنمية الحاكم يرد على الحزب المعـ ـارض بعد حديثه عن السوريين

قال ياسين أقطاي مستشار رئيس حزب “العدالة والتنمية” الحاكم في تركيا إنه من “المستحيل عملياً إرسال السوريين إلى بلادهم”، فلا يوجد شيء اسمه “طرد” الأشخاص الذين لجؤوا إلى بلدك وحصلوا على وضع المهاجر واللاجئ في ظل ظروف معينة.

وأضاف في لقاء مع شبكة ” يورونيوز” اليوم الإثنين أن زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض كليتشدار أوغلو الذي أعلن في تصريح سابق عن عزمه على ترحيل اللاجئين السوريين إلى بلادهم في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية التي ستنعقد في العام 2023.

أنه “يعلم بأنه لا يستطيع فعل هذا الإجراء وإن كان لا يعلم فيجب على مستشاريه أن يخبروه بذلك”.

هذا وصرح زعيم المعارضة التركية، كمال كيليجداروغلو، أنه سيفعل أمريين بالسوريين عندما يفوز بالانتخابات ويصل الى السلطة في تركيا.

وتحدث كيليجداروغلو عن انهاء مشكلة السوريين في تركيا عن طريق تطبيقهما على السوريين خلال عامين بعد استلام الحكم في تركيا.

وعن الأمر الأول هو ارسال السوريين الى بلادهم مباشرة دون تأخير والأمر الثاني هو اعادة العلاقات مع النظام السوري وبناء جسور للتواصل.

حيث أضاف كمال كيليجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري مقطع فيديو جديدًا إلى حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي تحدث به عن موضوع السوريين.

وقال كيليجدار أوغلو بحسب ما ترجم موقع “تركيا عاجل”، إنه حسب الأرقام الرسمية هناك 3 ملايين و 600 ألف سوري في تركيا في بعض الولايات.

وذكر أن عدد المواطنين السوريين أكبر من عدد المواطنين الأتراك في بعض هذه الولايات.

وصرح زعيم حزب الشعب الجمهوري أن هناك شكاوى خطـ ـيرة بسبب هذه الكثافة حيث قال:

“الأشخاص الذين لا يستطيعون تغطية نفقاتهم ، والعاطلون عن العمل ، يشتكون من السوريين ، وقد نواجه معضلات أكثر خطـ ـورة كمجتمع في الفترة المقبلة”.

وتابع قائلاً: “علينا حل هذه المشكلة. لم يتمكنوا من حلها. ليس لديهم القدرة على الحل ، لكننا سنحلها”.

سنتعامل مع المشكلة من الناحية الانسانية

وصرح كمال كيليجداروغلو أنه سيعمل على حل المشكلة على أساس المنطلق الانساني عند ارسال السوريين الى بلادهم.

وقال كمال : “ذهبت إلى مقهى الصباح في شانلي أورفا. أردت أن أرى كيف العاطلين عن العمل لماذا لا يجدون وظيفة”.

“سألت أحد الجالسين عن الموضوع فقال لي: يأتي صاحب العمل وينادي فيقول اريد 20 عاملاً فيأتي السوريون ويذهبون معه بأجرة 60 أو 50 ليرة تركية.

فسأله كمال لماذا لا تذهب فقال: عائلتي كبيرة ومثل هذا العمل تكون أجرته 120 ليرة تركية وأنا لا أستطيع أن أعيل عائلتي بمبلغ 50 ليرة تركية يوميا.

المصدر: تركيا عاجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى