أسعار صرف العملات

عاجل: الليرة التركية ترتفع مقابل الدولار واليورو وبقية العملات اليوم الخميس

عاجل: الليرة التركية ترتفع مقابل الدولار واليورو وبقية العملات اليوم الخميس

شهدت الليرة التركية, اليوم الخميس, ارتفاعاً ملحوظاً أمام الدولار واليورو وبقية العملات الأجنبية والعربية.

يأتي هذا عقب انخفاض شهدته خلال الأشهر الماضية وكان الانخفاض قد جاء بسبب ارتفاع نسبة التضخم الاقتصادي في تركيا, الأمر الذي أدى لتناقص نسبة العملات الأجنبية في البلاد.

وأثر الانخفاض بشكل سلبي على الوضع الاقتصادي في تركيا.

وهنا يتردد السؤال الأكثر شيوعاً وهو:

100 دولار كم ليرة تركية تساوي اليوم.

100 دولار أمريكي يساوي 851 ليرة تركية, اليوم الخميس.

وسنستعرض لكم سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار وبقية العملات على النحو التالي.

الليرة التركية مقابل الدولار واليورو

سجلت الليرة التركية مقابل الدولار 8.51 للمبيع و8.50 للشراء, وسجلت مقابل اليورو 10.12 مبيع و10.11 للشراء.

الليرة التركية مقابل الجنيه الاسترليني

وفيما يخص الجنيه الاسترليني مقابل الليرة فقد سجل كل جنيه استرليني 11.90 للمبيع و 11.89 للشراء.

الليرة التركية مقابل الريال السعودي والريال القطري

وسجلت الليرة التركية مقابل الريال السعودي 2.26 للمبيع و2.25 ليرة تركية, ومقابل الريال القطري 2.33 للمبيع و2.32 للشراء.

الليرة التركية مقابل الدرهم الاماراتي

الليرة التركية مقابل الدرهم الإماراتي 2.31 للمبيع و2.30 للشراء.

الليرة التركية مقابل الليرة السورية

وسجلت مقابل الليرة السورية 373 للشراء و 384 للمبيع.

وأقدمت الحكومة التركية بقيادة أردوغان على اتخاذ اجراءات اقتصادية عاجلة, من شأنها الوقوف أمام انهيار الليرة التركية مقابل العملات.

تركيا عاجل / ترجمة: وظيفة براتب 7000 ليرة تركية يتركها الأتراك ويقبل عليها السوريون

يعاني أهالي منطقة العزيزية في ولاية أرزروم من صعوبة العثور على شباب لشغل وظيفة براتب مغري جداً يصل الى 7 آلاف ليرة تركية.

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، قال رئيس غرفة الزراعة في منطقة العزيزية في أرضروم ، أهست كرمان:

“لقد تغيرت معايير الحياة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. فهم يعملون بالحد الأدنى للأجور ويعملون في وظيفة مع تأمين اجتماعي، تاركين القرية يحلمون بالزواج والعطاء وتأسيس أسرة”.

لم يعودوا أهالي القرى يعطون الشباب للرعي في القرى بعد الآن. وعندما لا يرغب الشباب في أن يكونوا رعاة ، يقوم السوريون والأجانب الأخرين بهذه الوظيفة. “في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6 و 7 آلاف ليرة ليرة تركية”.

هناك عائلات كثيرة في أرزروم يقدمون رواتب سخية للراعي الا أنهم يجدون صعوبة في العثور على من يشغل هذه الوظيفة بين الأتراك فيتجهون الى السوريين والأجانب.

وقال رئيس غرفة زراعة منطقة العزيزية ، شاهست كرمان ، إن “عدد الماشية في أرضروم وصل إلى 900 ألف. ووجود العديد من الماشية يجلب الحاجة إلى الرعاة. هناك 100 قرية في منطقتي وكلها بها مواشي”. وبينما نحضر رعاة من المحافظات المجاورة مثل اغدير وأغري ، نجد أيضا رعاة أغنام أفغان وسوريين أجانب “.

قال كرمان إن هناك أسبابًا عديدة تمنع الشباب القاطنين في القرية من أن يكونوا رعاة غنم.

“نحن منطقة لتربية الحيوانات ، لكننا قريبون من وسط المدينة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. الشباب الذين يعيشون في القرية ليس لديهم أي أنشطة اجتماعية. يريدون العيش في المدينة وكبار السن ليس لديهم فرصة ليكونوا رعاة.

الشاب يبتعد عن القرية بحلم الزواج والحصول على منزل من خلال العمل في وظيفة. وقد بدأت حكومتنا العمل لإبقاء الناس في القرية.

نحن بحاجة إلى تشجيع الشباب على أن يصبحوا رعاة. يمكننا الاحتفاظ بهؤلاء الأشخاص إذا دفعت الدولة تأمينهم ودفعت لهم. سينخفض ​​معدل البطالة وسنبقى الشباب. في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6-7 ألف ليرة هناك رعاة يعودون إلى وطنهم ب 150 ألف ليرة في السنة.نحن بحاجة الى التخطيط لكيفية الاحتفاظ بالسكان الاصليين هنا “.

المصدر: تركيا عاجل

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى