منوعات

فيديو مذ هل يختصر تطور الأرض على مدار أربعة مليارات سنة في أربع دقائق فقط!

فيديو مذ هل يختصر تطور الأرض على مدار أربعة مليارات سنة في أربع دقائق فقط!

منذ حوالي 4.5 مليار سنة، بدأت كتلة من الصخور المنصهرة في التكوّن في النظام الشمسي، والتي تطورت في النهاية إلى الأرض الحالية.

وأنشئ ديفيد أ.روبرتس، وهو فنان وعالم كمبيوتر، القصة التطورية للكوكب في فيديو ساحر يضع مليارات السنين من التحولات في محاكاة مدتها أربع دقائق.

وتبدأ الحكاية الملحمية بكوكب أولي شديد الحرارة ومليء بالفوهات التي لا تزال تتشكل في عالم مستقر.

وينتقل الفيديو إلى عرض مسطح للأرض، ما يُظهر أن الصفائح التكتونية بدأت في التكون، منذ ما يقرب من 3 مليارات سنة.

وبالانتقال على طول الجدول الزمني التطوري، يُظهر روبرتس للمشاهدين ميزات ملونة تمثل المياه المتدفقة على الكوكب والقارات المرتفعة فوق السطح.

وتُظهر نهاية الفيديو أضواء ساطعة تتتوهج من القارات في جميع أنحاء العالم، ما يشير إلى أن العالم الذي كان أحمر حارا يسكنه الآن البشر.

وشارك روبرتس في تدوينة: “في ختام المقدمة على الأرض المبكرة، تتباطأ الوتيرة إلى دورة بين النهار والليل، وتصبح التضاريس ثابتة عندما تصبح الحركات التكتونية غير محسوسة. وسرعان ما يكشف الليل عن أنماط غير مسبوقة من الضوء، حيث تشرع البشرية في استعمار سطح الكوكب”.

وابتكر روبرتس محاكاة آسرة في تظليل أجزاء GLSL، والتي تعد جزءا من لغة برمجة الرسومات OpenGL.

وكانت القشرة غير مستقرة، قصفتها الكويكبات والمذنبات ما أفسح المجال للحرارة الشديدة التي استمرت لملايين السنين.

ثم، منذ حوالي ملياري إلى ثلاثة مليارات سنة، بدأت الصفائح التكتونية تتشكل واحدة تلو الأخرى.

وتشير دراسة أجريت عام 2015 إلى أن عمودا كبيرا من الوشاح المنصهر قد يكون ارتفع من أعماق الكوكب، متجمعا تحت السطح ما تسبب في إضعاف القشرة الصلبة، أو الغلاف الصخري، في الأعلى.

وكان من الممكن أن تمتد هذه البقعة الضعيفة بمرور الوقت مع تراكم المزيد من المواد من الوشاح العميق هناك، وكان من الممكن أن تخلق تمزقا نما بعد ذلك لإنشاء حدود الصفائح التكتونية.

وشارك روبرتس في منشور: “تُنشئ المحاكاة بشكل عشوائي مواقع البذور للألواح، بسرعة أولية. وتنمو الصفائح في الحجم بمرور الوقت باستخدام نموذج جيل بسيط، والذي يختار عشوائيا النقاط المجاورة ويضيفها إلى لوحة إذا لم يتم تخصيصها بالفعل إلى لوحة أخرى”.

ويوضح الجزء التالي من الفيديو تكوين المياه المتدفقة والقارات على كوكب أكثر استقرارا.

وبدأت المحيطات في التكون منذ حوالي 3.8 مليار سنة، عندما بردت غازات مثل كبريتيد الهيدروجين والميثان في الغلاف الجوي وتحولت إلى مياه تكثف إلى مطر ملأ الأحواض التي نعرفها الآن باسم محيط الأرض، وفقا للإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA).

ومع تصريف المياه في التجاويف الكبيرة الموجودة على سطح الأرض، ظهر المحيط البدائي، ومنعت قوى الجاذبية الماء من مغادرة الكوكب.

وبعد أن كانت المياه تتدفق على الأرض، بدأت القارات في الظهور في الوقت نفسه تقريبا، والتي يقول العلماء إنها كانت بسبب بداية تكتونية الصفائح الأرضية. وكانت Pangea، وهي قارة عملاقة، موجودة منذ حوالي 300 مليون سنة وبدأت في الانقسام إلى أجزاء شكلت القارات التي نعرفها اليوم.

والتقط روبرت أيضا أنماط مناخ الغلاف الجوي التي تدور حول الأرض والتي تغير تضاريس الكوكب وفصوله.

وقال روبرتس: “يؤثر المناخ على توزيع الحياة على كوكب ما”.

ومع تغير الفصول، تهاجر الحيوانات العاشبة إلى مناطق بها نباتات كافية للحفاظ عليها.

وقرب نهاية محاكاة روبرتس، أصبحت المفاهيم التي استولى عليها البشر على العالم واضحة.

وكانت التضاريس القاحلة ذات يوم تتألق بأضواء ساطعة تشير إلى حضارة متقدمة تقنيا تستخدم الوقود الأحفوري الذي يلوث الكوكب.

وقال روبرتس لموقع Motherboard: “يهدف القسم الأخير إلى توضيح مستقبل محتمل، على الرغم من أنه قد يكون غير محتمل”.

زر الذهاب إلى الأعلى