تركيا

شاهد بالفيديو ماجرى بين عدد من الأشخاص في منطقة أسنيورت باسطنبول

شاهد بالفيديو ماجرى بين عدد من الأشخاص في منطقة أسنيورت باسطنبول

نقلت وسائل الاعلام التركية, اليوم الثلاثاء, تفاصيل حادثة وقعت أمام أحد المحال في منطقة أسنيورت بإسطنبول.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد بدات القصة مع رغبة سائق سيارة بركن سيارته على أحد الأرصفة في منطقة أسنيورت باسطنبول.

إلا أن صاحب أحد المحال التجارية رفض ركن السيارة أمام محله, ليبدأ نقـ ـاش حـ ـاد بين الطرفين, وفي الأثناء قام سائق السيارة باشهار “سلا حه”.

وسرعان ما تطورت الأمور ليبدأ شـ ـجار بين سائق السيارة ومن معه مع صاحب المحل والعاملين فيه.

واستطاعت الشرطة تخليص صاحب السيارة مع أصدقائه بصـ ـعوبة لينقلوا إلى المشفى لتلقي العـ ـلاج.

والتقط أحد الأشخاص المشهد من هاتفه المحمول ليصل منصات التواصل الاجتماعي منها إلى الإعلام التركي.

 

وظيفة براتب 7000 ليرة تركية يتركها الأتراك ويقبل عليها السوريون

يعاني أهالي منطقة العزيزية في ولاية أرزروم من صعوبة العثور على شباب لشغل وظيفة براتب مغري جداً يصل الى 7 آلاف ليرة تركية.

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، قال رئيس غرفة الزراعة في منطقة العزيزية في أرضروم ، أهست كرمان:

“لقد تغيرت معايير الحياة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. فهم يعملون بالحد الأدنى للأجور ويعملون في وظيفة مع تأمين اجتماعي، تاركين القرية يحلمون بالزواج والعطاء وتأسيس أسرة”.

لم يعودوا أهالي القرى يعطون الشباب للرعي في القرى بعد الآن. وعندما لا يرغب الشباب في أن يكونوا رعاة ، يقوم السوريون والأجانب الأخرين بهذه الوظيفة. “في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6 و 7 آلاف ليرة ليرة تركية”.

هناك عائلات كثيرة في أرزروم يقدمون رواتب سخية للراعي الا أنهم يجدون صعوبة في العثور على من يشغل هذه الوظيفة بين الأتراك فيتجهون الى السوريين والأجانب.

وقال رئيس غرفة زراعة منطقة العزيزية ، شاهست كرمان ، إن “عدد الماشية في أرضروم وصل إلى 900 ألف. ووجود العديد من الماشية يجلب الحاجة إلى الرعاة. هناك 100 قرية في منطقتي وكلها بها مواشي”. وبينما نحضر رعاة من المحافظات المجاورة مثل اغدير وأغري ، نجد أيضا رعاة أغنام أفغان وسوريين أجانب “.

قال كرمان إن هناك أسبابًا عديدة تمنع الشباب القاطنين في القرية من أن يكونوا رعاة غنم.

“نحن منطقة لتربية الحيوانات ، لكننا قريبون من وسط المدينة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. الشباب الذين يعيشون في القرية ليس لديهم أي أنشطة اجتماعية. يريدون العيش في المدينة وكبار السن ليس لديهم فرصة ليكونوا رعاة.

الشاب يبتعد عن القرية بحلم الزواج والحصول على منزل من خلال العمل في وظيفة. وقد بدأت حكومتنا العمل لإبقاء الناس في القرية.

نحن بحاجة إلى تشجيع الشباب على أن يصبحوا رعاة. يمكننا الاحتفاظ بهؤلاء الأشخاص إذا دفعت الدولة تأمينهم ودفعت لهم. سينخفض ​​معدل البطالة وسنبقى الشباب. في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6-7 ألف ليرة هناك رعاة يعودون إلى وطنهم ب 150 ألف ليرة في السنة.نحن بحاجة الى التخطيط لكيفية الاحتفاظ بالسكان الاصليين هنا “.

المصدر: تركيا عاجل

زر الذهاب إلى الأعلى