تركيا

رد حاسم من الرئيس أردوغان على المعارضة بشأن اخراج السوريين من تركيا

تركيا عاجل / رد حاسم من الرئيس أردوغان على المعارضة بشأن اخراج السوريين من تركيا …

علق الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على تعهد وكلام أحزاب المعارضة التركية لا سيما حزب الشعب الجمهوري بـ”إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم”.

كلام أردوغان جاء خلال تصريحات للصحفيين عقد أدائه صلاة الجمعة، اليوم، في إسطنبول.

وقال أردوغان إن “تركيا تستضيف أكثر من 4 ملايين لاجئ أغلبهم من العرب والأكراد، وهي توفر الحماية للاجئين بإمكانياتها الخاصة وستواصل ذلك”.

وشدد الرئيس التركي أن “تركيا بوصفها دولة قوية تسارع لمد يد العون إلى كل محتاج حول العالم”.

وأضاف “نحن لم نصل إلى السلطة من خلال التعهد بطرد جميع السوريين (من تركيا)، هذا خاص بشخصية السيد كمال”، في إشارة لرئيس حزب الشعب الجمهوري المعارض كمال كيليتشدار أوغلو.

ولفت إلى أن كيليتشدار أوغلو “يخطط لطرد هؤلاء اللاجئين من تركيا (إذا وصل حزبه للسلطة)، لكننا لم نقل مثل هذا الأمر يوما من الأيام، لأننا فتحنا أبوابنا لهؤلاء اللاجئين الذين لم يطلبوا إلا الأمن، إثر محاولة حكومة بلادهم قتلهم.. وقد وفرنا لهم الحماية المطلوبة”.

ويبرز اللاجئون السوريون في خطابات أحزاب المعارضة التركية بشكل مستمر، حيث تتوعد هذه الأحزاب اللاجئين بعدة إجراءات ضدهم، كما دأبت على استخدام ورقة اللاجئين في جميع الانتخابات السابقة.

ويُعد حزب الشعب الجمهوري المعارض، أبرز جهة في تركيا تحشد ضد اللاجئين عامة والسوريين خاصة، وسبق أن توعد الحزب مراراً بإعادة السوريين في حال الفوز بالانتخابات.

وكان رئيس الحزب كمال كليتشدار أوغلو، قد أعلن في وقت سابق، عزمه على ترحيل السوريين إلى بلادهم في حال فوزه بالانتخابات الرئاسية التي ستنعقد في العام 2023.

وأضاف أن “دول الاتحاد الأوروبي تجعل من دولتنا سجناً مفتوحاً للاجئين، وتحاول فرض هذا الشيء عن طريق تقديم الرشاوى، حيث إن الهجرة الأفغانية الجديدة أربكتهم”.

وصدرت تعهدات مماثلة عن حزب “الجيد” المعارض، حليف حزب الشعب الجمهوري ضمن ما يعرف بـ”تحالف الأمة”، حيث طالبت رئيسة الحزب ميرال أكشنار، الحكومة ببدء عملية عودة اللاجئين السوريين لدى تركيا إلى بلدهم بشكل عاجل، مؤكدة أن “ذلك من شأنه أن يضمن السلام والرفاهية للشعبين السوري والتركي”.

وكرر نائب رئيس الحزب أوميت أوزداغ تعهداته أن حزبه سينهي مشكلة اللاجئين السوريين البالغ عددهم 3.6 مليون، فور تسلم السلطة في البلاد حال فوزه في الانتخابات.

في المقابل، انتقد رئيس حزب “الديمقراطية والتقدم” المعارض علي باباجان تصريحات أحزاب المعارضة بشأن إعادة اللاجئين السوريين، كما انتقد الحكومة في “طريقة تعاملها مع الأزمة السورية وتدخلها في الشؤون الداخلية لسوريا”، على حد وصفه.

وأكد باباجان “عدم قدرة المعارضة التركية على إعادة اللاجئين السوريين إلى بلادهم رغم وعودها المتكررة”، مضيفاً أن “أحزاب المعارضة تخرج بين الحين والآخر وتقول صوتوا لنا في الانتخابات، سنقوم بإرسال السوريين إلى بلادهم عندما نصل إلى السلطة”.

وأضاف أن “المعارضة لن تستطيع إرسال السوريين إلى بلادهم لأسباب عدة؛ أولها النزعة الإنسانية للشعب التركي، في ظل رؤيتهم لاستمرار الحرب على الأراضي السورية، وثانياً لأن القانون الدولي لا يسمح بتجاوز كبير كهذا بحق الملايين من اللاجئين”.

المصدر : وكالة أنباء تركيا

زر الذهاب إلى الأعلى