أخبار سوريا والعالم

روسيا تبرم اتفاق في درعا وصحيفة روسيا تكشف بنوده

روسيا تبرم اتفاق في درعا وصحيفة روسيا تكشف بنوده

كشفت وكالة “سبوتنيك” الروسية، عن مبادرة روسية، لوقف التصعيد في محافظة درعا، متحدثة عن وقف العمليات العسكرية من طرف قوات الأسد وميليـ .ـشياته استجابة للمبادرة المذكورة، في وقت لم يصدر أي بيان رسمي عن الجهات المعنية بمدينة درعا حول التوصل لأي اتفاق أو مبادرة.

وأوضحت “سبوتنيك”، أن قيادة عمليات النظام التي تحـ .ـاصر محافظة درعا، أقرت وقفا تاما وفوريا لإطلاق النـ .ـار، عقب ورود المقترح الروسي بعد ظهر يوم الأربعاء، كمحاولة أخيرة للحلول السلمية والحيلولة دون إطلاق عملية عسكرية قد تكون مكلفة، وفق تعبيرها.

ولفتت المصادر إلى أن مقترح روسيا يتضمن وضع آلية لحل سلمي لملف “المسـ .ـلحين المتحصنين” في حي (درعا البلد)، وفق برنامج زمني محدد، ويتوزع المقترح الروسي على عدة بنود ونقاط، من ضمنها التزام المقاتلين في (حي درعا البلد) بتسليم أسلحتها للنظام امتثالا لبنود اتفاق المصالحة الذي عقد برعاية روسية في 2018.

كما تتضمن المبادرة الروسية خروج الرافضين للاتفاق نحو مناطق شمال غرب سوريا، إضافة إلى بنود تقنية أخرى تضمن عودة الأمان والاستقرار إلى الحي الذي تسيـ .ـطر عليه تلك فصائل المعارضة.

واعتبرت الوكالة أن مقترح روسيا، هو آخر الحلول السلمية التي يمكن العمل بها تفاديا للعمل العسكري الذي قد يفرض نفسه في حال عدم امتثال الطرف الآخر لبنوده، مضيفة بأنه خلال الأيام القليلة القادمة، سيتم اعتماد الحل المتاح لملف درعا البلد بشكل كامل.

وكانت حذرت الأمم المتحدة، من احتمال زيادة المواجهات والمزيد من التدهور في محافظة درعا جنوبي سوريا، مشددة على ضرورة التوصل إلى تهدئة فورية، وفق بيان أصدره المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا غير بيدرسن.

وقال البيان: ” تسبب الارتفاع في وتيرة الأعمال العدائية، والتي شملت قصـ .ـفاً عنيـ .ـفاً واشتبـ .ـاكات مكثفة على الأرض، في وقوع إصابات بين المدنيين وإلحاق أضرار بالبُنى التحتية المدنية، كما اضطر آلاف المدنيين للفرار من درعا البلد”.

وسبق أن اعتبرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية، في تقرير لها، أن تجدد القـ .ـتال في محافظة درعا جنوبي سوريا، يقوض مصداقية روسيا كوسيط سياسي فعال في البلاد، كما يعيق سعي موسكو إلى ترسـ .ـيخ نفسها كطرف رئيسي في الشرق الأوسط.

زر الذهاب إلى الأعلى