تركيا

أطفـ.ـال سوريون يتعرضون لاطلاق نـ.ـار في أضنة وغـ.ـضب من الأم بعد اطلاق سراح الفاعل

خرجت الطـ.ـفلة عزيزة (3 أعوام) ، أحد الإخوة السوريين الذي أصـ.ـيب باطـ.ـلاق نـ.ـار في أضنة ، من المستشفى ، فيما يستمر عـ.تلاج أحمد العليفي (7 أعوام).

وردًا على إطـ.ـلاق سراح يونس إمري بيكيين (19 عامًا) الذي أطلق النـ.ـار على أطفـ.ـالها ، قالت والدة الأطـ.ـفال فاطمة العليفي: “قلبي ينفطر. تم إطلاق سراح الشخص الذي وضع أطفالي في هذا الوضع. أريد أن يتم القبـ.ـض على هذا الشخص. ”

ووقع الحـ.ـادث في ساعات مساء يوم 22 آب / أغسطس في منطقة كوزا بمقاطعة يوريغير بأضنة.

كان هناك جدال بين يونس إمري بيكيين وجيرانه. مع تصاعد النقاش ، فتح بيكيين النـ.ـار بشكل عشوائي. حيث أصيـ.ـب الشقيقان السوريان عزيزة وشقيقها الأكبر أحمد العليفي وهما يلعبان في الشارع.

بينما خرجت عزيزة ، إحدى الإخوة الذين تم نقلهم إلى مستشفى مدينة أضنة للتدريب والبحوث ، من المستشفى ، قيل إن حياة شقيقها أحمد كانت في خـ.ـطر. تم اعتـ.ـقال المشـ.ـتبه به ، الذي فـ.ـر بعد إطلاق الـ.ـنار من بنـ.ـدقية ، في مخبأه. تم الإفراج عن بيكيين بشرط الرقابة القضائية بعد شهادته.

وردًا على إطلاق سراح يونس إمري بيكيين ، الذي أطلق الـ.ـنار على أطـ.ـفالها ، قالت الأم فاطمة العليفي: “اتصل الأطباء وأخبروني أن آتي إلى المستشفى. وعندما ذهبت الى هناك ، يراني ابني ويقول: أمي ، لا تذهبي .. قلبي ينفطر .. الشخص الذي وضع أطـ.ـفالي في هذا الوضع يتم الإفراج عنه .. “أنا لا أقبل الموقف .. أريد أن يعـ.ـتقل الشخص الذي أطلق الـ.ـنار على أولادي”.

“عندما سمعنا أصوات القـ.ـتال قادمة من الخارج ، خرجنا ونظرنا. لم يكن هناك أحد ، خرج أطفـ.ـالي عندما كان الباب مفتوحًا. وفجأة سمعنا طلـ.ـقات نـ.ـارية. وعندما نظرت إلى الخارج في ذعـ.ـر ، رأيت أن أطفـ.ـالي كانوا ملطخـ.ـين بالد.ماء. ورؤيتهم هكذا ، شعرت أنني منهارة.

إنه وضع صعـ.ـب للغاية. “أخذناهم إلى المستشفى على الفور. خرجت ابنتي من المستشفى بعد علاجها ، لكن ابني لا يزال يتلقى العلاج في المركز وحدة العناية “.

المصدر: تركيا عاجل ترجمة عن صحيفة حريات

لمشاهدة فيديو مقابلة الاعلام التركي مع المرأة السورية اضغط هنا

 

زر الذهاب إلى الأعلى