تركيا

الأمن التركي ينقذ سورياً وابنه من أيدي عصـ ـابة بخطة مُحكمة

الأمن التركي ينقذ سورياً وابنه من أيدي عصـ ـابة بخطة مُحكمة

أنقذت قوات الشرطة والأمن التركي أباً سورياً يدعى جميل. ك (42 عاماً) وطفله البالغ عشر سنوات من عصابة خـ .ـطف في إزمير وذلك عبر عملية أمنية مُحكمة.

وذكرت صحيفة “ملييت كازتية” التركية أمس، أن عصابة مؤلفة من شخصين (ي .ا)، و(س، ج)، خطـ .ـفت قبل 4 أشهر أباً سورياً يدعى (جميل .ك) وطفله ذو السنوات العشر، وأرغمتهما تحت تهـ .ـديد السلاح على دفع فدية مالية تقدر بـ25 ألف دولار قبل أن تطلق سراحهما.

غير أن العـ .ـصابة عاودت الاتصال بالأب مرة ثانية منذ فترة قريبة وطلبت منه فدية جديدة، بقيمة 40 ألف دولار، وهددته في حال عدم الدفع بأنه سيكون هو وابنه في خطر ، وأراد تأمين المبلغ عبر جمعه من أقاربه لكنهم ضغطوا عليه وأقنعوه بإخبار الشرطة التي نصبت كميناً محكماً للعصابة وألقت القبـ .ـض على واحد من أفرادها متلبساً.

وبحسب الصحيفة، طلبت الشرطة من (جميل ك) الاتصال بالعـ .ـصابة وإخبارهما بأن الأموال جاهزة وأنه سيحضر إلى المكان المحدد للتسليم، لتقبـ .ـض الشرطة على أحد أفراد العصابة ويدعى (ي، أ)، ولا يزال البحث جارياً عن الهارب (س ، ج).

وقال السوري جميل ك. ، إنه عاش لحظات خوف شديدة وخاصة على طفله الصغير، وأضاف: “لا أعرف الأشخاص الذين اختطـ .ـفوني أنا وابني. أعتقد أن هناك بعض المشاكل بينهم وبين أخي .. في المرة السابقة هـ .ـددوني بقـ .ـتل طفلي وطلبوا 25000 دولار قلت: لا أعرفك. لماذا يجب أن أعطيك هذا فقالوا لنا دين لدى أخيكم”.

ولم تكشف الصحيفة عن هوية الخاطفين، ولايُتوقع أنهم سوريون، لأن وسائل الإعلام التركية لا تخفي جنسيتهم في العادة”.

زر الذهاب إلى الأعلى