تركيا

أردوغان: الاقتصاد التركي يتجه إلى المكانة التي يستحقها

أردوغان: الاقتصاد التركي يتجه إلى المكانة التي يستحقها

أكد الرئيس رجب طيب أردوغان، الإثنين، أن الاقتصاد التركي يسير بسرعة نحو المكانة التي يستحقها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي، عقب ترؤسه اجتماع الحكومة في المجمع الرئاسي بأنقرة.

وقال الرئيس أردوغان إن الاقتصاد التركي يتجه بسرعة نحو المكانة التي يستحقها متجاوزا بشكل سريع ظروف جائحة كورونا وبعض المشاكل التي اعترته في الفترة الماضية.

من جهة أخرى، أكد الرئيس أردوغان أن تركيا ستكمل عملية المصادقة على اتفاقية باريس قبل انعقاد قمة تغير المناخ في مدينة غلاسكو الاسكتلندية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

سكان إسطنبول عليكم الحذر من القادم والسلطات توضح التفاصيل

كشفت مديرية الأرصاد الجوية التركية, اليوم الإثنين, في بيان لها عن أجواء ماطرة في إسطنبول ستستمر لأيام عدة, محذرة المواطنين.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلاً عن الاعلام التركي, فقد أصدرت المديرية العامة للأرصاد الجوية بيانا أعلنت فيه عن 4 أيام ماطرة ستشهدها إسطنبول.

وقالت المديرية أن إسطنبول ستشهد انخفاضاً لدرجات الحرارة 5 درجات في النهار و10 درجات في الليل خلال الايام القادمة, بالتوازي مع تساقط الأمطار.

حيث سيشهد يوم الثلاثاء “28 أيلول”, تناقصاً في درجات الحرارة لتصل إلى 23 درجة في النهار و 16 في الليل ومن المتوقع أن تهب الرياح بسرعة 25 كم في الساعة مع تساقط للأمطار في مناطق متفرقة وبشكل طفيف.

وستبدأ الأمطار الغزيرة بالتساقط يوم الأربعاء بينما تتراوح درجة الحرارة بين 16-21 درجة ، من المتوقع حدوث زيادة طفيفة في الرطوبة. ومن المتوقع ان تهب الرياح بسرعة 31 كيلومترا في الساعة.

وستستمر الأمطار في التساقط يوم الخميس بدرجة حرارة 21 درجة والصغرى 16 درجة والرطوبة تتراوح بين 55-77 بالمائة ومن المتوقع أن تهب الرياح بسرعة 32 كم في الساعة.

وفي بداية شهر أكتوبر, ستستمر الأمطار في التساقط درجة الحرارة 20 درجة نهارا و 15 درجة ليلا. والرطوبة بين 64-78 في المئة. ومن المتوقع ان تهب الرياح بسرعة 35 كيلومترا في الساعة.

المصدر: موقع تركيا عاجل

اقرأ أيضاً: المعارضة في تركيا تعتبر ورقة ترحيل السوريين أقوى الأوراق في يدها فهل تسعف المعارضة؟

تعتبر المعارضة التركية متمثلة بحزب الشعب الجمهوري ورقة ترحيل السوريين أقوى ورقة في الانتخابات الرئاسية المقبلة في تركيا للعام 2023.

حيث يجري الآن، كمال كليجدار أوغلو ، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض ، جولات على الولايات التركية للحديث مع الشعب استعداداً للانتخابات المقبلة.

وأخر جولاته كانت في مدينة ازمير، حيث يطلق الوعود ويتحدث عن التطوير وأمور أخرى ويختلف كل خطاب عن أخر حسب كل ولاية.

فمثلا قبل ولاية ازمير كان في ولاية ريزا حيث وعد أهل المدينة بمنع استيراد الشاي والاعتماد فقط على الشاي الذي يزرع في زيزا كنوع من الترغيب لانتخابه.

ولكن كان القاسم المشترك في كل خطاباته هو ملف ترحيل السوريين، فكمال كلجدار أوغلو لا ينسى أبدا وفي كل ولاية يزورها ملف ترحيل السوريين.

وبحسب مراقبين أن المعارضة تعتمد بشكل مباشر ورئيسي على ورقة ترحيل السوريين للوصول الى الرئاسة في انتخابات 2023.

ورغم هذه الوعود أن يطلقها، يرى مراقبون أن قضية ترحيل السوريين لا تتعلق بوصول كمال الى الحكم، فحتى ان وصل لايمكنه تحقيق وعوده بترحيل السوريين.

وأيضاً يمكن أن يتخلى عن الفكرة في حال وصوله الى الحكم، فهو لن يهتم للأمر بعد أن حقق ما يصفو اليه وهو كرسي الرئاسة، خاصة اذا تعارض ملف ترحيل السوريين مع قرارات الأمم المتحدة.

ويبقى ملف ترحيل السوريين من تركيا ومستقبل تركيا بيد الشعب التركي وهو من سيقرر مصير تركيا في الانتخابات المقبلة عام 2023.

الجدير بالذكر ، أن كمال كلجدار أوغلو من الطـ.ـائفة العـ.ـلوية وهذا ما يفسر ميلوه نحو اقامة علاقة مع نظام بشار الأسد.

المصدر: رصد ومتابعة فريق تحرير تركيا عاجل

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى