تركيا

شاهد بالفيديو كيف كانت بحيرة أوزنغول الشهيرة في طرابزون قبل 40 سنة (فيديو + صورة)

شاهد بالفيديو كيف كانت بحيرة أوزنغول الشهيرة في طرابزون قبل 40 سنة

نشرت وسائل الاعلام التركية, اليوم الأحد, فيديو وصور تُظهر بحيرة أوزونغول في الشهيرة في طرابزون وما كانت عليه قبل 40 عاماً.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلاً عن الاعلام التركي, فإن البحيرة بدأت تشكلها في 1610 بعد حدوث انهيار أرضي, وتدفع المياه على الانهيار من الوديان المحيطة.

البيحرة يصل طولها إلى 1 كيلومتر وبعرض 500 متر, وكانت مرتعاً لأكثر من 150 نوعاً من لطيور ليتم اعلانها في 1989 منتزهاً وطنياً.

وأصبحت بحيرة أوزنجول ، التي تحيط بها حقول الذرة منذ 40 عامًا ، مركزًا سياحيًا مع مرور الوقت بجهود السكان المحليين والإداريين في تلك الفترة، حبث جزبت انتباه السياح المحليين والأجانب.

وتم نشر فيديو للبحيرة وصور توثق ما كانت عليه قبل أن تصل إلى ما وصلت إليه اليوم.

 

منحة من الاتحاد الأوروبي بقيمة تفوق الـ 25 ألف يورو للسوريين في هذه الولاية

أعلن الاتحاد الأوروبي عن دعمه لتقديم منحة لرجال الأعمال السوريين والأتراك في شانلي أورفا جنوب تركيا تصل إلى 30 ألف يورو ضمن (مشروع المحسن) “ENHANCER”.

وذكر موقع “haberler.com” أنه تم الترويج لمشروع قدرات ريادة الأعمال من أجل التكامل الاجتماعي والاقتصادي المستدام الذي طوره المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة (ICMPD) في شانلي أورفا بحضور ممثلي المؤسسات والمنظمات ذات الصلة.

وأضاف أن المشروع سيمول من قبل الاتحاد الأوروبي بالتنسيق مع المديرية العامة لوكالات التنمية التابعة لوزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية وسيتم خلاله تقديم منحة دعم تصل إلى 30 ألف يورو لكل صاحب مشروع من السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا إضافة إلى رجال الأعمال الأتراك بحسب موقع أورينت نت.

وأشار الموقع التركي إلى أنه سيتم قبول الطلبات لغاية 29 الشهر الحالي لعام 2021، من مدن “شانلي أورفا وقونية وقيصري وإسطنبول وإزمير وبورصة ومرسين وأضنة وغازي عنتاب وهاتاي وأنقرة” وذلك بهدف زيادة الدعم لأصحاب المشاريع الصغيرة.

من ناحيته صرح “محمد شاغلار أيدين” رئيس فريق إدارة المنح بمركز تطوير سياسات الهجرة الدولية، أن المشروع يهدف الى زيادة قدرات رواد الأعمال وسيقوم الاتحاد الأوروبي بدعمه ضمن نطاق برامج مساعدة السوريين.

وفي كلمته في الاجتماع التمهيدي لفت “أيدين” إلى أن المشروع يطلع أيضاً بمهمة ضمان الانسجام الاقتصادي بين الشعبين التركي والسوري وسيتمكن المشاركون فيه من تنفيذ مشاريعهم لمدة تصل إلى 12 شهراً بتمويل مشترك بنسبة 10 بالمئة ودعم منحة بنسبة 90 بالمئة.

وأكد أن طلبات المشروع الذي ينفذ في 11 ولاية وينتهي في عام 2023، سيتم تقييمها من قبل مدققين مستقلين وسيتم الإعلان عن الفائزين، مشيراً إلى أن الهدف هو تشجيع ريادة الأعمال للسوريين والمجتمعات المضيفة، الأمر الذي يمهد الطريق لجميع الناس لتلقي أفضل خدمة.

ويعيش في تركيا حوالي 4 ملايين لاجئ سوري ضمن نطاق الحماية المؤقتة، ويعمل الكثيرون منهم في المصانع والمعامل التركية في مدن مثل إسطنبول وأنقرة وغازي عينتاب وشانلي أورفا، بشكل غير نظامي ودون تصاريح عمل، فيما يحاول الاتحاد الأوروبي دعم المشاريع الصغيرة للاجئين السوريين إضافة إلى تقديم المنح لهم في عدة مجالات أهمها التعليم وبناء المدارس.

زر الذهاب إلى الأعلى