أسعار صرف العملات

الليرة التركية تدخل زوبعة الانخفاض والدولار يزيد من معاناتها

الليرة التركية تدخل زوبعة الانخفاض والدولار يزيد من معاناتها

سجلت الليرة التركية, خلال الايام القليلة الماضية. أكبر انخفاض لها على الاطلاق, مرتبطاً ذلك بالعقوبات الاقتصادية التي فرضتها أمريكا على تركيا.

يأتي هذا عقب انخفاض شهدته خلال الأشهر الماضية وكان الانخفاض قد جاء بسبب ارتفاع نسبة التضخم الاقتصادي في تركيا, الأمر الذي أدى لتناقص نسبة العملات الأجنبية في البلاد.

وهنا يتردد السؤال الأكثر شيوعاً وهو:

100 دولار كم ليرة تركية تساوي اليوم.

100 دولار أمريكي يساوي 9.01 ليرة تركية, اليوم الثلاثاء.

وسنستعرض لكم سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار وبقية العملات اليوم الثلاثاء وكان على النحو التالي.

الليرة التركية مقابل الدولار واليورو

سجلت الليرة التركية مقابل الدولار 9.01 للمبيع و9.01 للشراء, وسجلت مقابل اليورو 10.45مبيع و10.44 للشراء.

الليرة التركية مقابل الجنيه الاسترليني

وفيما يخص الجنيه الاسترليني مقابل الليرة فقد سجل كل جنيه استرليني 12.27 للمبيع و 12.25 للشراء.

الليرة التركية مقابل الريال السعودي والريال القطري

وسجلت الليرة التركية مقابل الريال السعودي 2.40 للمبيع و2.40 شراء ليرة تركية, ومقابل الريال القطري 2.48 للمبيع و2.46 للشراء.

الليرة التركية مقابل الدرهم الاماراتي

الليرة التركية مقابل الدرهم الإماراتي 2.45 للمبيع و2.41 للشراء.

الليرة التركية مقابل الليرة السورية

وسجلت مقابل الليرة السورية 380 للشراء و 390 للمبيع.

وأقدمت الحكومة التركية بقيادة أردوغان على اتخاذ اجراءات اقتصادية عاجلة, من شأنها الوقوف أمام انهيار الليرة التركية مقابل العملات.

خدمة جديدة عبر بوابة اي دولات e-Devlet ستُفرح السوريين المجنسين

أعلنت وزارة الداخلية التركية, اليوم الأحد, عن اطلاقها لخدمة جديدة عبر تطبيق إي دولات e-Devlet ستُفرح السوريين المجنسين.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد أكدت الوزارة أن الخدمة الجديدة تنص على امكانية تغيير الاسم والعنوان عبر تطبيق اي دولات e-Devlet.

التغيير سيشمل الأخطاء الاملائية أو الكتابية في الإسم والكنية, حيث يقوم الشخص بتقديم الطلب ويتم الموافقة عليه من ادارة المقاطعة دون الحاجة لقرار من المحكمة.

وأكدت الوزارة بأن هذه الخدمة مفتوحة أمام الراغبين بتغيير اسمائهم وكنياتهم حتى شهر كانون الأول من عام 2022.

وأوضحت الوزارة بأنه تم صحح ألقاب 275 ألفاً و 808 أشخاص وأسماء 121 ألف و 65 شخصاً منذ عام 2017.

منحة من الاتحاد الأوروبي بقيمة تفوق الـ 25 ألف يورو للسوريين في هذه الولاية

أعلن الاتحاد الأوروبي عن دعمه لتقديم منحة لرجال الأعمال السوريين والأتراك في شانلي أورفا جنوب تركيا تصل إلى 30 ألف يورو ضمن (مشروع المحسن) “ENHANCER”.

وذكر موقع “haberler.com” أنه تم الترويج لمشروع قدرات ريادة الأعمال من أجل التكامل الاجتماعي والاقتصادي المستدام الذي طوره المركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة (ICMPD) في شانلي أورفا بحضور ممثلي المؤسسات والمنظمات ذات الصلة.

وأضاف أن المشروع سيمول من قبل الاتحاد الأوروبي بالتنسيق مع المديرية العامة لوكالات التنمية التابعة لوزارة الصناعة والتكنولوجيا التركية وسيتم خلاله تقديم منحة دعم تصل إلى 30 ألف يورو لكل صاحب مشروع من السوريين الخاضعين للحماية المؤقتة في تركيا إضافة إلى رجال الأعمال الأتراك بحسب موقع أورينت نت.

وأشار الموقع التركي إلى أنه سيتم قبول الطلبات لغاية 29 الشهر الحالي لعام 2021، من مدن “شانلي أورفا وقونية وقيصري وإسطنبول وإزمير وبورصة ومرسين وأضنة وغازي عنتاب وهاتاي وأنقرة” وذلك بهدف زيادة الدعم لأصحاب المشاريع الصغيرة.

من ناحيته صرح “محمد شاغلار أيدين” رئيس فريق إدارة المنح بمركز تطوير سياسات الهجرة الدولية، أن المشروع يهدف الى زيادة قدرات رواد الأعمال وسيقوم الاتحاد الأوروبي بدعمه ضمن نطاق برامج مساعدة السوريين.

وفي كلمته في الاجتماع التمهيدي لفت “أيدين” إلى أن المشروع يطلع أيضاً بمهمة ضمان الانسجام الاقتصادي بين الشعبين التركي والسوري وسيتمكن المشاركون فيه من تنفيذ مشاريعهم لمدة تصل إلى 12 شهراً بتمويل مشترك بنسبة 10 بالمئة ودعم منحة بنسبة 90 بالمئة.

وأكد أن طلبات المشروع الذي ينفذ في 11 ولاية وينتهي في عام 2023، سيتم تقييمها من قبل مدققين مستقلين وسيتم الإعلان عن الفائزين، مشيراً إلى أن الهدف هو تشجيع ريادة الأعمال للسوريين والمجتمعات المضيفة، الأمر الذي يمهد الطريق لجميع الناس لتلقي أفضل خدمة.

ويعيش في تركيا حوالي 4 ملايين لاجئ سوري ضمن نطاق الحماية المؤقتة، ويعمل الكثيرون منهم في المصانع والمعامل التركية في مدن مثل إسطنبول وأنقرة وغازي عينتاب وشانلي أورفا، بشكل غير نظامي ودون تصاريح عمل، فيما يحاول الاتحاد الأوروبي دعم المشاريع الصغيرة للاجئين السوريين إضافة إلى تقديم المنح لهم في عدة مجالات أهمها التعليم وبناء المدارس.

 

زر الذهاب إلى الأعلى