أسعار صرف العملات

100 دولار كم ليرة تركية تساوي إليكم سعر صرف الليرة التركية اليوم السبت

100 دولار كم ليرة تركية تساوي إليكم سعر صرف الليرة التركية اليوم السبت

سجلت الليرة التركية اليوم السبت, انخفاضاً جديداً مقابل الدولار واليورو وبقية العملات.

وعن السؤال الذي يتم طرحه بشكل يومي:

100 دولار كم ليرة تركية تساوي

الـ 100 دولار تساوي 926 ليرة تركية.

100 يورو كم ليرة تركية تساوي

100 يورو تساوي 1079 ليرة تركية

الليرة التركية مقابل الدولار.

مبيع: 9.2620
شراء: 9.2604

الليرة التركية مقابل اليورو.

مبيع: 10.7921
شراء: 10.7014

سعر صرف الليرة التركية مقابل الجنيه الإسترليني.

مبيع: 12.7720
شراء: 12.7266

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدينار الكويتي:

مبيع: 30.6415
شراء: 30.7379

سعر صرف الليرة التركية مقابل الريال السعودي.

مبيع: 2.4665
شراء: 2.4717

سعر صرف الليرة التركية مقابل الريال القطري.
مبيع: 2.5430
شراء: 2.5430

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدرهم الإماراتي.

مبيع: 2.5214
شراء: 2.5213

سعر صرف الليرة التركية مقابل الليرة السورية (الشمال السوري)

شراء: 368
مبيع: 380

اذا كنت تعمل بهذه المهن في إسطنبول فاتركها قبل أن يتم ترحيلك

احتجزت الشرطة التركية المئات من عمال إعادة التدوير غير الرسميين في إسطنبول ويواجه الكثيرون الترحيل بعد مداهمات الشرطة الأخيرة التي يقول منتقدون إنها تستهدف المهاجرين على وجه الخصوص.

يعتبر جامعو النفايات القابلة لإعادة التدوير مشهدًا مألوفًا في شوارع المدن والبلدات في تركيا حيث يسحبون يدويا عربات كبيرة وينخلون في صناديق القمامة للبلاستيك والورق والكرتون.

في بلد تعتبر فيه معدلات إعادة التدوير البلدية من بين أدنى المعدلات في أوروبا، يرى الكثيرون أن عملهم جزء مهم في مساعدة تركيا على تحقيق الأهداف البيئية.

وشهدت مداهمات فجرت الخميس الماضي 36 موقعا في منطقة سانجاكتيبي الواقعة في الجانب الآسيوي من اسطنبول أعمال شغب وانتشرت شرطة العمليات الخاصة إلى جانب موظفي البلدية.

تم هدم مواقع فرز النفايات ومصادرة عربات الجمع، بينما ذكرت تقارير إعلامية أن “العديد” من الأجانب احتُجزوا وأرسلوا إلى “مركز تجميع” قريب للمهاجرين، ويُشتبه في أنهم دخلوا تركيا بشكل غير قانوني.

وشهدت عمليات سابقة للشرطة في أجزاء أخرى من المدينة اعتقال نحو 200 شخص في أتاشهير يوم الأربعاء، و78 يواجهون الترحيل. تم تسليم 33 أجنبيًا إلى سلطات الهجرة لإبعادهم بعد مداهمة في العمرانية، وفقًا لبيان صادر عن مكتب حاكم إسطنبول.

ويعتقد أن العديد من المعتقلين أفغان. ويعيش ما يقدر بنحو 300 ألف أفغاني في تركيا، مما يشكل ثاني أكبر مجموعة مهاجرة بعد 3.7 مليون سوري.

وقال دوجوس سيمسيك، الأستاذ المساعد في جامعة كينغستون بلندن، الذي يركز بحثه على قضايا المهاجرين واللاجئين: “هذا قطاع من العمالة غير النظامية، وأولئك الأفغان والسوريون والباكستانيون العاملون فيه هم الأدنى من حيث الترتيب”.

وأضاف بحسب موقع المونيتور: “إنهم يفعلون ذلك وهم يخاطرون بالاحتجاز المتكرر من قبل الشرطة التركية ومع تهديدهم بالترحيل”.

وتأتي المداهمات في أعقاب إعلان مكتب حاكم إسطنبول، علي يرلي كايا، في أغسطس/ آب أن جمع النفايات غير المصرح به وغير المرخص أدى إلى توظيف غير مسجل بالإضافة إلى “مشاكل بيئية وصحية عامة”.

وسلط محمود عيتار، عامل النفايات في اسطنبول، الضوء على الخدمة العامة التي يقدمها عمال إعادة التدوير ودعا إلى الحوار بدلاً من “العقوبات” التي تضر بأفقر أفراد المجتمع، كما قال.

وأضاف: “نقوم بهذه المهمة، وهي الوظيفة الوحيدة التي يمكننا أن نجدها للعيش بكرامة دون السرقة أو الضرب، أو دون التوسل من أي شخص”.

والمداهمات التي شملت المهاجرين العاملين في صناعة إعادة التدوير في إسطنبول سبقت إعلان الحاكم. في بداية أغسطس، تم اعتقال حوالي 200 أفغاني وباكستاني وبنغلادشي في باهجيليفلر، حسب تقارير.

وجامعو إعادة التدوير غير المنظمين، بما في ذلك العديد من الأطفال الصغار، يعملون لساعات طويلة في نقل الأكياس الكبيرة على إطارات معدنية بعجلات.

يمكنهم كسب ما يصل إلى 100 ليرة تركية في اليوم، أو أقل من 12 دولارًا، وفقًا لوزن النفايات التي يجمعونها. إنهم لا يتلقون أي مزايا صحية أو اجتماعية، وهم، مثل غيرهم من العمال العرضيين، تضرروا بشكل خاص من قيود فيروس كورونا على مدار الـ 18 شهرًا الماضية. كما عانوا مع تعثر الاقتصاد وارتفاع التضخم نحو 20 في المائة.

يتم بيع المواد التي يجمعونها إلى شركات إعادة التدوير الخاصة أو مباشرة إلى المصانع، ولا يجني جامعو الشوارع سوى القليل من الأرباح.

وطرحت آيس سوروكو، النائبة المعارضة في البرلمان التركي أسئلة برلمانية الأسبوع الماضي عما إذا كان العمال مستهدفين لتمهيد الطريق أمام شركة خاصة لتولي التحصيل.

بلغت المشاعر المعادية للمهاجرين ذروتها خلال الصيف وسط تقارير عن عبور مجموعات كبيرة من الأفغان الحدود الشرقية لتركيا مع إيران. وشهدت أعمال الشغب في منطقة ألتنداغ في أنقرة في أغسطس/ آب حشوداً تهاجم منازل ومتاجر سورية.

زر الذهاب إلى الأعلى