منوعات

وظيفة براتب 65 ألف ليرة تركية فقط اجلس وشاهد مسلسل الكرتون عائلة سيمبسون

وظيفة براتب 65 ألف ليرة تركية فقط اجلس وشاهد مسلسل الكرتون عائلة سيمبسون

نشرت صحيفة صحيفة الإندبندنت التركية, تقريراً عن وظيفة غريبة نوعاً ما براتب خيالي يصل حتى 5 ألف ليرة تركية.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلاً عن الصحيفة, فقد أعلن موقع لعبة الحظ البريطاني, عن حاجته لموظف براتب 7 آلاف دولار أي ما يعادل 65 ألف ليرة تركية.

الوظيفة تتمثل بالجلوس ومتابعة الفلم الكرتوني الأمريكي الشهير عائلة سيمبسون بأجزائه الـ 33 وتدوين جميع التنبؤات التي طرحها المسلسل ضمن حلقاته حول المستقبل.

حيث أن المسلسل الكرتوني, أدهش العالم خلال أجزائه كاملة, بحدوث كثير من التنبؤات التي تم تصويرها ضمن حلقات المسلسل وكان أبرزها وصول ترامب إلى رئاسة الولايات المتحدة الامريكية.

وجاء نص اعلان الموقع على النحو التالي: “نريد من الشخص الذي سيعمل كمحلل لمسلسل The Simpsons” أن يلاحظ الأحداث والروايات الرائعة في السلسلة ويساعدنا على التنبؤ باحتمالية حدوث كل منها في المستقبل”.

وويبلغ اجمالي ساعات مشاهدة المسلسل إلى 284 ساعات, بوقت يستغرق 8 أسابيع, بما يعادل 35.5 ساعة عمل اضافية في الإسبوع.

والي كوجالي يطلق تصريحات حول تجنيس السوريين في تركيا

صرّح والي كوجايلي “سيدار يافوز” أنه يجب على المواطنين الأتراك دعم اللاجئين السوريين ولاسيما الطلاب والوقوف بجانبهم في ظروفهم الحالية.

ونقلت صحيفة “قرار” عن يافوز قوله خلال مأدبة الإفطار في جمعية (ريزالي لار)، أنه يجب تنشئة ورعاية اللاجئين السوريين ودعمهم في حبّ تركيا والتضحية من أجلها إذا لزم الأمر.

وبحسب الصحيفة، أشار يافوز إلى أن المسلمين هم العنصر الأساسي والمؤسس في تركيا بكل المراحل والإمارات التي مرت بها البلاد، سواء السلجوقية أو العثمانية أو في عصر الجمهورية، وأضاف: “اللاجئون السوريون هم إخواننا أيضاً لأنهم مسلمون ولأنهم صادقون في حبهم لتركيا”.

وأكّد وجوب تدريب الشباب والطلاب السوريين ودعمهم للوقوف جنباً إلى جنب مع أقرانهم الأتراك في كل المجالات، حتى في الحرب والقتال إذا اقتضى الأمر، مضيفاً: “يجب على المواطنين الأتراك أن يُدخلوا حبّ الجميع في قلوبهم وأن يتمسكوا بالأخلاق العالية فيما يخص اللاجئين”.

جدل الجنسية التركية

وانتقد يافوز بعض التصريحات التي أدلى بها مسؤولون في الأحزاب المعارِضة حول منح الجنسية للاجئين السوريين، مؤكداً أن تركيا يوجد فيها العديد من الثقافات والأعراق، قائلاً: “لماذا لا يكون الإنسان الذي يأتي إلى تركيا ويحتمي بها تركياً؟”.

وتابع: “إنّ الأتراك الذين يذهبون إلى أمريكا يصبحون أمريكيين والذين يذهبون إلى ألمانيا يصبحون ألماناً، فما الفرق عندما يأتي السوري الذي يحب تركيا ويرغب بالحصول على الجنسية فيها؟”.

وتأتي تصريحات والي كوجايلي بعد يوم من انتقاد رئيس حزب النصر المعارض “أوميت أوزداغ” منح اللاجئين السوريين الجنسية التركية ودمجهم في المجتمع وحصولهم على الخدمات التعليمية والصحية، مطالباً في تصريح عنصري أن يتم سحب الجنسية من كل السوريين الذين حصلوا عليها وإرجاع اللاجئين إلى بلادهم، (برغم الحرب والأوضاع المأساوية هناك).

زر الذهاب إلى الأعلى