تركيا

البنك المركزي التركي يتدخل بقرار عاجل ويوجه صفعة قوية للدولار

البنك المركزي التركي يتدخل بقرار عاجل ويوجه صفعة قوية للدولار

سارع البنك المركزي التركي, للتدخل بشكل عاجل بعد أن وصلت الليرة التركية إلى 13.88 ليرة لكل دولار واحد.

تدخل البنك المركزي وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, جاء ببيان رسمي قال فيه بأنه سيتدخل مباشرة في بيع العملات الأجنبية وجاء في نص القرار.

أنه “ن “نظرًا لتكوينات الأسعار غير الصحية في أسعار الصرف ، فإن المصرف سيتدخل بشكل مباشر في عمليات البيع.”.

وبعد قرار البنك المركزي بدقائق قليلة ارتفعت الليرة التركية بشكل كبير, حيث سجلت قبل القرار 13.88 ليرة لكل دولار, وارتفعت بعد القرار لتسجل 12.95 ليرة لكل دولار.

أكبر انهيار تصله الليرة التركية مقابل الدولار منذ أشهر

تستمر الليرة التركية, في تقلباتها المنخفضة أمام الدولار واليورو وبقية العملات, بين الحين والأخر.

وشهدت اليوم الأربعاء أكبر انهيار لها مقابل الدولار منذ أشهر.

رغم التوقعات الكبيرة, التي تحدثت عن تأثير مليارات الدولار على الليرة التركية واحتمالية ارتفاعها مقابل العملات, بالاضافة لاعلان البنك المركزي ارتفاع احتياطياته.

وعن السؤال الذي يتم طرحه بشكل يومي:

100 دولار كم ليرة تركية تساوي الـ 100 دولار تساوي 1388 ليرة تركية.

100 يورو كم ليرة تركية تساوي / 100 يورو تساوي 1566 ليرة تركية

الليرة التركية مقابل الدولار.
مبيع: 13.8840
شراء: 13.8490

الليرة التركية مقابل اليورو.
مبيع: 15.6995
شراء: 15.6645

سعر صرف الليرة التركية مقابل الجنيه الإسترليني.

مبيع: 18.4597
شراء: 18.4247

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدينار الكويتي:
مبيع: 45.8765
شراء: 45.8415

سعر صرف الليرة التركية مقابل الريال السعودي.
مبيع: 3.7010
شراء: 3.6660

سعر صرف الليرة التركية مقابل الريال القطري.
مبيع: 3.8134
شراء: 3.7784

سعر صرف الليرة التركية مقابل الدرهم الإماراتي.
مبيع: 3.7802
شراء: 3.7452

والجدير بالذكر أن أسعار الصرف تتغير من حين إلى آخر.

ليُرسلونا إلى سوريا إن استطاعوا رجل اعمال سوري يتحدى المعارضة التركية

أدلى رئيس جمعية رجال الأعمال السوريين في تركيا, بتصريحات تحدث فيها عن ما تروج له المعارضة من ارسال السوريين إلى بلدهم حال تسلمهم السلطة.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد أجرى رئيس جمعية رجال الأعمال السوريين في تركيا “محمود عثمان”, لقاءاً صحفياً مع صحيفة الإندبندنت التركية, أجاب فيه عن أسئلة الصحفيين حول ارسال السوريين إلى بلدهم حال تسلم المعارضة السلطة في تركيا.

وقال عثمان للصحفيين بأن جميع الأحزاب السياسية, تستند على حملات دعائية لكسب الأصوات خلال الحملات الأنتخابية, وما تحاول ترويجه المعارضة هو مجرد كلام فقط.

وأضاف بالقول أن المعارضة لا تستطيع ارسال السوريين إلى سوريا, وإن كان بمقدورها ذلك فلتفعل في رسالة تحدي واضحة للمعارضة.

وأضاف عثمان بأن المعارضة ربما قادرة على ارسال السوريين الذين يقطنون في المخيمات, ولا تستطيع إرسالنا, لأن رجال الأعمال الأتراك سيقفون في وجههم وكذلك الشعب التركي.

ونوه إلى أن رجال الأعمال الأتراك بينهم وبين رجال الأعمال السوريين أعمال ضخمة ولا يستطيعون التفريط بنا, مؤكداً ان السوريين ساقوا إلى تركيا أموال أجنبية ضخمة لا يمكن الاستهانة بها.

وحول ما تدعيه المعارضة عن عدم وجود فرص عمل للأتراك بسبب السويين, قال بأن العمل موجود وبكثرة, إلا أن الأغلبية لا يعملون إلا بظروف عمل يريدونها هم.

وأردف بأن فرص عمل كثيرة ويتم نشر فرص عمل بشكل دوري وبرواتب كبيرة, إلا أنه لا يوجد متقدمين لأن ظروف العمل لا تتفق مع هواهم.

المصدر: تركيا عاجل

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تنبيه .. يمنع اعادة نشر المحتوى بدون اذن تحت طائلة المحاسبة القانونية