تركيا

أسوة بالإمارات.. قطر ستوقع مع تركيا اتفاقيات ضخمة ستدعم بها الليرة التركية

أسوة بالإمارات.. قطر ستوقع مع تركيا اتفاقيات ضخمة ستدعم بها الليرة التركية

أعلن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، اليوم، أن بلاده ستوقع 12 اتفاقية مع تركيا، واصفًا العلاقات بين البلدين بـ”الشراكة الإستراتيجية والاستثنائية”.

وقال آل ثاني أن قطر لديها ثقة في الاقتصاد التركي وهو قائم على أسس متينة، مشيرً إلى أن بلاده لديها استثمارات ضخمة في تركيا وقد بدأت هذه الاستثمارات تؤتي نتائجًا إيجابية.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده آل ثاني مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو في العاصمة الدوحة، قبيل زيارة رسمية يجريها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى البلاد، في وقت لاحق اليوم.

وأشار إلى أن المباحثات بين الرئيس التركي وأمير قطر تميم بن حمد، ستتناول القضية الفلسطينية والتطورات في سوريا والملف الأفغاني.

ولفت إلى أن تزامن زيارتي الرئيس التركي وولي العهد السعودي محمد بن سلمان إلى الدوحة، “تصادف في الجدول الزمني”.

وسيترأس الرئيس التركي وفد تركيا في اجتماع الدورة السابعة للجنة الاستراتيجية العليا المشتركة، التي ستقام غدًا.

ويرى مراقبون اقتصاديون بأن الاتفاقيات التي ستوقعها قطر مع تركيا من شأنها أن تدعم وتقوي الليرة التركية مقابل الدولار والعملات, وستكون داعمة وبشكل قوي للاقتصاد التركي.

عصر جديد ستبدأه الليرة التركية وأردوغان يتحدث عن ثبات قادم

قال الرئيس رجب طيب أردوغان إن موجة التقلب في سعر الصرف ستصل قريبًا إلى مستوى معقول.

وأضاف أردوغان خلال كلمة بافتتاح مشاريع بولاية سيرت ” سنضع سعر الصرف على خط معقول ومستقر وسنتغلب عليها ابتداء من الأشهر الأولى من العام المقبل، وسنرى أننا وصلنا إلى مستوى حققنا فيه معايير البلدان المتقدمة في الاقتصاد.”

وشدد على أن الحكومة ستقف مع ذوي الدخل المنخفض من خلال تحديد الحد الأدنى للأجور عند مستوى يعوض الخسائر

وأكد أنه سيواصل في خطته من أجل فائدة منخفضة، وأضاف ” لا يوجد أي تنازلات أبداً، لأن الفائدة مرض يجعل الأغنياء أكثر ثراء والفقراء أفقر”.

وتوقع أن تستقر بعض الأسعار المترفعة، موجهاً تحذيراً لكل الشركات والتجار الذين يخزنون بضائعهم في المستودعات، وقال إنهم سيدفعون الثمن غالياً.

وتابع ” لا يمكنك شرح هذه الرؤية لأولئك الذين لا يؤمنون ببلدهم، دعهم لا يفهموا التغيير التاريخي الذي بدأناه في الاقتصاد، أمتنا تفهمنا وتدعمنا وهذا يكفينا “.

وشدد ” سنقف أمامكم في عام 2023 في راحة البال أننا قد أوفينا بوعدنا لأمتنا”.

كان الرئيس أردوغان أكد أن هناك مناورات تحاك بشأن سعر الصرف وأسعار الفائدة في تركيا، وأن بلاده ستنجح في هذه الحرب الاقتصادية.

وقال: “نحن مصممون على فعل الشيء الصحيح لبلدنا وأمتنا من خلال سياسة الاستثمار والإنتاج والتوظيف لدينا بدلاً من الفائدة المرتفعة وأسعار الصرف المنخفضة، والتي تمت تجربتها لفترة طويلة في الماضي”.

وأضاف: “نحن مصممون بشكل خاص على متابعة تحركات السوق لسعر الصرف، ولن نغض الطرف عن الانتهازيين الذين يقومون بزيادات باهظة في الأسعار متذرعين بارتفاع سعر الصرف”.

تابع: “سنرى الانعكاسات الإيجابية للسياسة الاقتصادية على الحياة اليومية للمواطنين في الأشهر القادمة، فنحن بحاجة إلى التصرف على هذا النحو من أجل الخلاص الاقتصادي لبلدنا وأمتنا ، وعلينا أن نحارب هذا”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تنبيه .. يمنع اعادة نشر المحتوى بدون اذن تحت طائلة المحاسبة القانونية