تركياتركيا عاجل

شاهد لحظة القبض على قاتـ.ـل المرأة السورية في شانلي أورفا وهذا ما قاله …

غادرت سلوى الهنيدي (22 عاما) ، وهي أم لطفل واحد ، بعد أن أتت إلى تركيا واستقرت في شانلي أورفا قبل 9 سنوات من دير الزور ، سوريا ، المنزل صباح أمس متوجهة إلى مستشفى محمد عاكف إينان للتدريب والبحث ، حيث عملت مترجمة.

بعد فترة ، عثر جامعو الأوراق على هيندي مطـ.ـعونة في ظهرها وصدرها في الشارع.

وخلال الفحصوات الأولية التي قامت بها الفرق الطبية التي جاءت بعد الإخطار ، تبين أن هنيدي تـ.ـوفيت.

بدأت فرق مكتب فرع الأمن العام لمكتب جـ.رائم القـ.ـتل في التحقيق في الحادث. لتخلص أن مقـ.ـتل سلوى كان على يد إياد الحسن لأنها لم تقبل عرض زواجه.

قُبض علىه أثناء استعداده للهروب إلى سوريا

قبضت الفرق على إياد الحسن ، الذي علم بأنه كان يستعد للفرار إلى سوريا ، في عملية نفذت في المنزل الذي كان يختبئ فيه في حي حياتي الحراني.

“كان هدفي هو الزواج منها فقط”

وعلم أن المشتبه به الذي تم احتجازه قال العبارات التالية أثناء استجوابه لدى الشرطة:

“لقد أحببت سلوى وأردت الزواج بها. قدمت عدة عروض لكنها رفضت. عرضت مرة أخرى صباح أمس ، لكنها ما زالت ترفض. ثم جننت وقلت: إذا لم تتزوجني فسوف أقتـ.ـلك. عندما قدم إجابة سلبية مرة أخرى ، طعـ.ـنت سلوى. كانت نيتي الوحيدة أن أتزوجها ، وأنا آسف لذلك كثيراً “.

طفل عمره 4 سنوات تُرك وحده

اياد الحسن الذي اكتملت اجراءاته بالمخفر نُقل الى القضاء بعد خضوعه لفحص طبي.

بينما تم دفن جـ.ـثة سلوى من قبل أقاربها ، ورد أن العمل بدأ في أخذ طفلها البالغ من العمر 4 سنوات ليكون تحت حماية الدولة.

المصدر: ensonhaber

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تنبيه .. يمنع اعادة نشر المحتوى بدون اذن تحت طائلة المحاسبة القانونية