ماذا يحدث ان تغير.. اجتماع هام جدا اليوم في تركيا لبحث سعر الفائدة ومنعطف مصيري لليرة التركية

تعقد اللجنة السياسية النقدية للبنك المركزي التركي، اليوم الخميس ، اجتماعا لبحث سعر الفائدة والتطورات الأخيرة التي شهدتها الليرة التركية.

حيث قرر البنك المركزي التركي خلال وقت سابق، خفض سعر الفائدة من ١٦ الى ١٥ بالمئة وهذا ما أدى الى تدهور سعر صرف الليرة التركية.

ويسعى الرئيس أردوغان الى ابقاء سعر الفائدة منخفض دعما للاقتصاد ونموه، وهذه المقالة توضح كيف.

فقد قال الرئيس أن سعر الفائدة المرتفع يزيد الغني غناً والفقير فقراً، وهذا ما سنشرح في الأسفل..

كيف يؤثر سعر الفائدة في الاقتصاد والليرة التركية

سعر الفائدة يلعب دور مهم في سعر الصرف والاقتصاد لأي دولة حول العالم .

سعر الفائدة المرتفع

عندما يتم رفع سعر الفائدة يصبح هناك حالة من الركود الاقتصادي، حيث تتوجه رؤوس الأموال الى البنوك وتحصل على أرباح الفائدة.

تابعنا على غوغل نيوز 

مثلا: شخص وضع ١٠٠ ألف ليرة تركية يحصل عليها بعد فترة ١١٥ الف ، وبذلك لاحاجة لان يفتح مشروع فالارباح تاتي وهو جالس .

أما الفقير فلا يمكنه سحب أموال من البنوك ، بسبب سعر الفائدة المرتفع وخوفاً من الخسارة والربح القليل..

وهذا تفسير مقولة الرئيس أردوغان ، أن سعر الفائدة من عمل الشيطان تزيد الغني غنا والفقير فقرا.

وفي حال ارتفاع سعر الفائدة سيقل الطلب على الدولار ويصبح هناك فائض فتزداد قيمة الليرة التركية.

وورغم أن قيمة الليرة مرتفعة ، الا أنه في المقابل وقع الاقتصاد في الركود ورجع الى الوراء.

سعر الفائدة المنخفض

يسعى الرئيس أردوغان الى خفض سعر الفائدة لأنعاش الاقتصاد بالمقام الأول ..

عندما يكون سعر الفائدة منخفض، لا تتوجه رؤوس الأموال الى البنوك بل الى المشاريع والانتعاش الاقتصادي.

أما الفقير فيمكنه سحب قروض ، بسبب سعر الفائدة المنخفض وبذلك ينتعش الاقتصاد.

ولكن بهذه الحالة يزداد الطلب على الدولار، وهذا يؤدي الى نقص في احتياطي الدولار للدولة فتفقد الليرة التركية من قيمتها.

وهذا ما يفسر الرئيس أردوغان خطاباً لشعبه بقوله اصبروا ( بعد تدهور الليرة بسبب خفض سعر الفائدة).

الرئيس أردوغان يعلم ما يفعل ستمر على تركيا مرحلة صعبة تنخفض فيها الليرة ويزداد التضخم ولكن بعد فترة سيصبح الاقتصاد التركي قوي جداً..

مثال على دول خفضت سعر الفائدة

تعد دولة اليابان خير مثال على سعر الفائدة، فقد عملت اليابان على خفض سعر الفائدة لانعاش الاقتصاد.

في البداية بدأت العملة المحلية (الين) بالتدهور ، لتسجل مستويات قياسية مقابل الدولار وزاد التضخم.

ولكن الآن بعد تلك الفترة ورغم أن الدولار يساوي ١٥٠ ين العملة اليابانية.

يعد الآن الاقتصاد الياباني ثالث أقوى اقتصاد في العالم ويعيش شعبه بترف رغم أن العملة منخفضة القيمة مقابل الدولار.

الخلاصة أن قوة الدولة تكون بقوة اقتصادها ، وليس بقوة قيمة عملتها مقابل الدولار .

المصدر : تركيا عاجل – ويكيبيديا

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى