تركياتركيا عاجل

الاعلان عن الحد الأدنى للأجور وأردوغان سيتدخل لرفعه .. ما القصة؟

الاعلان عن الحد الأدنى للأجور وأردوغان سيتدخل لرفعه .. ما القصة؟

كشفت وسائل الاعلام التركية, اليوم الخميس, عن اتفاق جميع الأطراف المسؤولة عن تحديد الحد الأدنى للأجور في تركيا, حول رقم واحد.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلا عن موقع “TGRT”, فقد اتفق جميع الأطراف في لجنة تحديد الحد الأدنى للأجور على رقم موحد, وهو 3900 ليرة تركية.

إلا أن المصدر أكد بان الرئيس التركي أردوغان سيتدخل في ذلك, وسيرفع الحد الأدنى للأجور إلى ما يقارب 4150 أو 4200 ليرة تركية.

هذا ومن المنتظر بأن تخرج اللجنة عقب اجتماعها ببيان نهائي تكشف فيه عن السعر المعتمد بعد تدخل أردوغان.

الليرة التركية أمام منعطف كبير ومفصلي اليوم والأنظار تتجه للبنك المركزي

تترقب الأسواق والليرة التركية قرار لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي بشأن سعر الفائدة الذي ستكشف عنه اليوم الخميس.

حسبما نقلت صحف محلية، ستعقد لجنة السياسة النقدية في البنك المركزي التركي برئاسة محافظ البنك المركزي شهاب كافجي أوغلو اجتماعها الأخير للعام الجاري اليوم.

وكان البنك قد خفض سعر الفائدة من 16 في المائة إلى 15 في المائة في الاجتماع السابق.

ويقدر جميع الاقتصاديين المشاركين في استطلاع التوقعات الذي أعده البنك أن معدل إعادة الشراء لمدة أسبوع واحد (معدل السياسة) سينخفض ​​بمقدار 100 نقطة أساس إلى 14 في المائة.

وفقًا لنتائج الاستطلاع، يتوقع اقتصادي واحد خفض معدل السياسة بمقدار 25 نقطة أساس، وخبير اقتصادي واحد بمقدار 50 نقطة أساس، وخبير اقتصادي واحد بمقدار 75 نقطة أساس، و 14 خبيرًا اقتصاديًا بمقدار 100 نقطة أساس، وخبير اقتصادي واحد بمقدار 150 نقطة أساس و 2 اقتصاديين بمقدار 200 نقطة أساس.

ومنذ أواخر شهر سبتمبرالماضي وحتى الآن، سجلت الليرة التركية تراجعات حادة لعدة مختلفة وتجاوزت حاجز الـ 15.20 ليرة للدولار الواحد اعتبارًا من اليوم.

وبدأت سلسة الهبوط حين قررت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي تخفيض سعر الفائدة بمقدار 100 نقطة أساس من 19% إلى 18% خلال سبتمبر.

من ناحية أخرى؛ استمر الدولار في الارتفاع في عام 2021، خاصة أمام عملات الأسواق الناشئة.

الاضطرابات التي شهدتها الأسواق بسبب وباء كورونا وارتفاع التضخم عالميا دفعت البنوك المركزية للدول المتقدمة، وخاصة الاحتياطي الفيدرالي، إلى اتخاذ خطوات تشديدية.

في هذا الوسط، اتبعت تخفيضات أسعار الفائدة من البنك المركزي مسارًا مختلفًا، مما جعل الليرة التركية هي أسرع العملات تراجعًا من بين العملات الرئيسية مقابل الدولار.

ويذكر أن الليرة التركية أغلقت عام 2020 عند 7.37 ليرة مقابل الدولار الواحد، وارتفعت إلى 7.21 ليرة في 19 مارس.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: تنبيه .. يمنع اعادة نشر المحتوى بدون اذن تحت طائلة المحاسبة القانونية