أخبار تركيا

عهد جديد للسيارات المستعملة في تركيا وخبر مفرح للراغبين بشرائها

عهد جديد للسيارات المستعملة في تركيا وخبر مفرح للراغبين بشرائها

قالت وسائل الاعلام التركية, اليوم الثلاثاء, أن عهداً جديداً للسيارات المستعملة بدأ في تركيا, وذلك من خلال التقييم الدقيق لوضع السيارة.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد نقلت قناة cnn التركية, تقريراً مصوراً قالت فيه بان عهداً جديداً للسيارات المستعملة بدأ في تركيا.

حيث بدأ من الآن فصاعداً فحص السيارات المستعملة بأجهزة دقيقة وأكثر تطوراً معتمدة على الرنين المغناطيسي.

حيث تستطيع الأجهزة الجديدة تحديد تفاصيل أكثر دقة في السيارة المستعملة من حيث الأعطال والطلاء وغيرها, وتكون دقة التقييم بنسبة 100%.

مع هذه التقنية التي هي الأولى والوحيدة في تركيا ، تم تحديد سعر إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للسيارة على أنه 250 ليرة تركية.

تعديلات جديدة على الودائع المحولة بالليرة التركية لوقف تقلبات أسعار الصرف

أدخلت تركيا، الثلاثاء، تعديلات جديدة على المخطط الذي يحمي مدخرات العملة المحلية من تقلبات أسعار الصرف.

وفقًا لمرسوم نُشر في الجريدة الرسمية، سيحدد البنك المركزي للبلاد الحد الأقصى لسعر الفائدة الذي تفرضه البنوك على حسابات الودائع بالعملة الأجنبية والذهب المحولة إلى الليرة التركية بموجب المخطط.

ويهدف البرنامج، الذي أعلنه الرئيس رجب طيب أردوغان الشهر الماضي، إلى تشجيع حاملي العملات الأجنبية على تحويل أموالهم إلى الليرة والحفاظ على مدخراتهم بالأموال التركية.

وبموجب نظام “الودائع المحمية بسعر الصرف”، تضمن الحكومة أنها ستغطي الخسائر إذا كانت الفائدة التي يحصلون عليها عند استحقاق الحساب أقل مما كانوا سيحصلون عليه من خلال الاحتفاظ بالمدخرات بالعملة الأجنبية.

تم الكشف عن المخطط بعد أن انخفضت الليرة إلى مستوى قياسي منخفض بلغ 18.4 ليرة للدولار الأمريكي في 20 ديسمبر، قبل أن ترتفع بشكل حاد إلى ما يزيد قليلاً عن 10 ثم تستقر عند المستويات الحالية التي تقل قليلاً عن 14 مقابل العملة الأمريكية.

وقال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان الشهر الماضي: “نحن سعداء بالثقة التي أظهرها مواطنونا في الودائع المحمية بسعر الصرف”.

وأضاف: “نحن سعداء بانخفاض التقلبات في أسعار الصرف واستمرار الاستقرار”.

ومنذ الإعلان، وسعت الحكومة البرنامج ليشمل حسابات الشركات. كما قال البنك المركزي التركي إن المصدرين سيُطلب منهم تحويل 25٪ من عائداتهم من العملات الأجنبية إلى الليرة.

وجاء التقلب في الليرة بعد أن خفض البنك المركزي التونسي سعر الفائدة القياسي بمقدار 500 نقطة أساس إلى 14٪ من 19٪ منذ سبتمبر. فقد أوقف دورة التيسير وأبقى سعر الفائدة ثابتًا الشهر الماضي.

وبشكل منفصل، أعلن البنك المركزي يوم الثلاثاء أيضًا أنه سيصدر قواعد تسمح للأتراك المقيمين بالخارج بتحويل حساباتهم بالعملات الأجنبية إلى حسابات خاصة بالليرة مع عائدات مرتبطة بقيمة العملة الأجنبية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض