أخبار العالم

احتجاجات غزة في باريس تشتعل و مطالبة الحشود بإنهاء “المذبحة”

تظاهر آلاف الأشخاص في باريس اليوم الأحد للمطالبة بإنهاء العملية العسكرية الإسرائيلية في البلاد غزة والذي قال المنظمون إنه “مذبحة”، في أعقاب الهجوم الدموي الذي شنه مسلحو حماس.

وكانت “إسرائيل قاتلة وماكرون متواطئ” و”لا سلام دون إنهاء الاستعمار” من بين الشعارات التي رفعت في المظاهرة التي جرت في ساحة الجمهورية شرقي باريس، والتي دعت إليها تجمع يساري.

وقالت الشرطة إنها قامت باعتقال عشرة أشخاص في المرة الأولى مؤيد للفلسطينيين مسيرة في العاصمة لم تمنعها الشرطة بسبب المخاوف الأمنية.

وجاء ذلك بعد أن ألغت محكمة حظرا فرضته الشرطة على مسيرة مماثلة في العاصمة يوم الخميس.

وقال المحامي دومينيك كوشين للحشد: “لقد نجحنا في إقناع القضاة بأننا ندافع عن حقوق الإنسان”.

وقدرت الشرطة أن 15 ألف شخص حضروا المسيرة يوم الأحد، في حين أحصى المنظمون 30 ألفا.

ما يقرب من ألف شخص أيضا سار في مدينة مرسيليا جنوب البلاد.

ويقول مسؤولو الصحة في غزة إن 4651 شخصا، من بينهم 1873 طفلا، قتلوا في الصراع الرد الإسرائيلي بعد هجوم حماس في 7 أكتوبر/تشرين الأول، والذي أسفر عن مقتل حوالي 1400 شخص.

“ليس من الضروري أن تكون فلسطينياً لتتأثر بما يحدث. قالت مايا، وهي طالبة رفضت الكشف عن اسمها الأخير: “بالنسبة لي، هذا النوع من التجمع هو علامة على اليأس”.

وقالت: “هذا هو الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به على المستوى الفردي. للحكومة دور تلعبه دبلوماسيا. يجب أن يكون لها مواقف أقوى وألا تكون بمثابة دعم لإسرائيل”. وكالة فرانس برس.

وقال برتراند هايلبرون، رئيس الجمعية: “ماكرون يمنح إسرائيل رخصة للقتل”. فرنسا فلسطين التضامن.

وقال هايلبرون إن هجوم حماس أثار “مشاعر مشروعة” بين الإسرائيليين، لكن استغلاله لتبرير حرب القضاء التي تشنها دولة إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني يعد “جريمة إجرامية”.

اقتحم مسلحو حماس إسرائيل من قطاع غزة في 7 أكتوبر/تشرين الأول، وقتلوا ما لا يقل عن 1400 شخص، معظمهم من المدنيين الذين تم إطلاق النار عليهم أو تشويههم أو حرقهم حتى الموت في اليوم الأول من الغارة، وفقًا لمسؤولين إسرائيليين.

وانضمت نحو 40 منظمة إلى المظاهرة، بما في ذلك منظمة هايلبرون والاتحاد اليهودي الفرنسي للسلام وجمعية للمسلمين المقيمين في فرنسا.

وجرت المسيرة وسط إجراءات أمنية مشددة بعد أن جلبت الأيام الأخيرة تهديدات بوجود قنابل في العديد من المطارات الفرنسية وقصر فرساي السياحي غرب باريس.

عدة آلاف من الناس أيضا مُبَرهن دعم للفلسطينيين في العاصمة البوسنية سراييفو، حيث أشار عمدة المدينة إلى الحصار الدموي الذي تعرضت له المدينة خلال حرب البوسنة العرقية في التسعينيات.

وقالت رئيسة بلدية سراييفو، بنيامينا كاريك، إن “المدينة التي عانت من أطول حصار في التاريخ الحديث، سراييفو، لها الحق في الوقوف بحزم إلى جانب غزة اليوم”.

وأضافت: “نحن نعرف كيف يكون الأمر عندما لا يكون هناك ماء أو طعام، ونعرف كيف يكون الأمر عندما يُقتل الأطفال”.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض