أخبار العالم

يقول الخبراء إن التوجهات التكنولوجية الكبرى توفر فرصًا هائلة لدول الجنوب العالمي

الرياض: تُحدث التكنولوجيا الحديثة ثورة في مجال الطيران واستكشاف الفضاء بوتيرة ملحوظة، حيث تستفيد الشركات اليوم من البنية التحتية القوية بالفعل للانتقال إلى الحدود التالية التي تغطي الزراعة الفضائية والتصنيع والمزيد. توقع محللو سيتي جروب مؤخرًا أنه بحلول عام 2040، ستحقق صناعة الفضاء إيرادات سنوية تبلغ تريليون دولار، إلى جانب انخفاض بنسبة 95% في تكاليف الإطلاق. أحد الدوافع الأساسية وراء الطفرة المتوقعة في صناعة الفضاء هو الاعتراف بأن الموارد الموجودة في الفضاء ليست مفيدة فحسب، بل إنها ضرورية لحل مشاكل العالم. وفي معرض حديثه في منتدى مبادرة مستقبل الاستثمار في الرياض، تم عقد عدد من الجلسات الجانبية، التي أكدت على أن الفضاء يوفر حلاً للعديد من المشكلات الأرضية من خلال توفير الوصول إلى عدد كبير من الموارد القيمة. وأكدت باربرا بيلفيسي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة Interstellar Lab، أنه مع النمو المستمر لسكان الأرض وتحديات تغير المناخ التي تؤثر على الزراعة التقليدية، فإن الزراعة الفضائية تقدم حلاً واعداً. من خلال إنشاء أنظمة بيئية مغلقة الحلقة في الموائل الفضائية، مثل أسطوانة أونيل، تهدف Interstellar Labs إلى إنتاج الغذاء بكفاءة وبشكل مستدام، مما يقلل الضغط على موارد الأرض. إن نجاح مثل هذه المشاريع لن يؤمن إمداداتنا الغذائية في المستقبل فحسب، بل سيمهد الطريق أيضًا لعصر جديد من الحياة المستدامة. يعد التصنيع الفضائي عنصرًا مهمًا آخر في نمو صناعة الفضاء. وفي حين أنه قد يبدو استثمارًا طويل الأجل، إلا أن تأثيره المحتمل كبير، وهي فكرة أكد عليها إيميليانو كارجيمان، الرئيس التنفيذي لشركة Satellogic، ونيكولاس جاوم، الرئيس التنفيذي لشركة Space Cargo Unlimited. واتفق كلاهما على أن التصنيع في الفضاء لديه القدرة على إحداث ثورة في الصناعات على الأرض وفي الفضاء نفسه. ومع انخفاض تأثيرات الجاذبية، يصبح من الممكن تصنيع المنتجات بدقة غير مسبوقة، وبالتالي فتح الأبواب أمام الابتكار في علوم المواد وعمليات التصنيع. على سبيل المثال، تعد الطباعة ثلاثية الأبعاد في صناعة الطيران واحدة من أكثر التطبيقات الواعدة. وتستكشف الشركات الآن إمكانية بناء مركبة فضائية كاملة أو مكوناتها في الفضاء، الأمر الذي يمكن أن يقلل التكاليف بشكل كبير ويحسن أداء المهام الفضائية. علاوة على ذلك، أصبحت البنية التحتية للأنشطة الفضائية قوية بشكل متزايد. جعلت الشركات الخاصة مثل SpaceX وBlue Origin السفر إلى الفضاء أكثر سهولة من خلال خفض تكاليف الإطلاق بشكل كبير. لا تحفز هذه التطورات الابتكار فحسب، بل تخلق أيضًا بيئة سوق تنافسية، مما سيدفع الصناعة إلى الأمام، وهو عنصر أساسي لتوسيع وتطوير السفر إلى الفضاء، تحدث عنه تيم إليس خلال الجلسة الجانبية “قسم الصناعات السمكية في الفضاء، الجزء الأول: التكنولوجيا تطير” ” ومع ذلك، فإن التوسع السريع في صناعة الفضاء يثير أيضًا تساؤلات مهمة حول اللوائح والحوكمة. ومع تزايد عدد الكيانات التي تتجه إلى الفضاء، فمن الضروري ضمان ممارسات مسؤولة ومستدامة. ويعمل المجتمع الدولي على تطوير أطر إدارة الفضاء لمعالجة قضايا مثل إدارة الحطام الفضائي، ومراقبة حركة المرور، وتخصيص الموارد. استمرارًا للجلسة الأولى بعنوان “قسم الصناعات السمكية في الفضاء، الجزء الثاني: الاستثمار في الحدود النهائية”، جمعت الخبراء ورؤساء الشركات معًا وشددوا على ضرورة القيام باستثمارات كبيرة، والاستفادة من البنية التحتية القوية، والشهادة والخبرة. نظرًا للمشهد التنظيمي المتطور، فإنهم يعتقدون أن صناعة الفضاء مهيأة للنمو المتسارع.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض