أخبار العالم

اللجنة المعنية بحقوق الإنسان: مقتل عشرات المدنيين خلال النزاع في أمهرة (أخبار إثيوبيا)

قالت مفوضية حقوق الإنسان في إثيوبيا، أمس الاثنين، إن عشرات المدنيين قتلوا هذا الشهر في ضربات بطائرات مسيرة وتفتيش منازل في منطقة أمهرة (شمال)، حيث تحدثت السلطات عن مكاسب أمنية منذ اندلاع الصراع في يوليو الماضي. وأصبح القتال بين الجيش والميليشيات المحلية، التي تتهم الحكومة الفيدرالية بتهميش المنطقة، أكبر أزمة أمنية في إثيوبيا منذ نهاية الحرب الأهلية التي استمرت عامين في منطقة تيغراي قبل عام. وقالت الأمم المتحدة في أواخر أغسطس/آب إن 183 شخصا على الأقل قتلوا في الشهر الأول من الصراع، لكن انقطاع الإنترنت في جميع أنحاء المنطقة جعل من الصعب الحصول على صورة واضحة للوضع. وفي تقرير جديد، وثقت لجنة حقوق الإنسان الإثيوبية عدة حوادث قُتل فيها أشخاص. هناك مدنيون هذا الشهر. وذكر التقرير أنه في إحدى هذه الحوادث، قُتل 12 مدنياً، بينهم طلاب يتلقون دراسات دينية، في 10 أكتوبر/تشرين الأول أثناء عمليات تفتيش المنازل التي قامت بها القوات الحكومية في بلدة أديت. وبعد أسبوع، كان طفل يبلغ من العمر 19 شهرًا من بين القتلى في غارة بطائرة بدون طيار في بلدة بيريهيت ووريدا، في حين أدت غارة أخرى بطائرة بدون طيار في 19 أكتوبر/تشرين الأول إلى مقتل 8 مدنيين في ديبري ماركوس. عمليات إعدام وأشار التقرير إلى أن القوات الحكومية ارتكبت عمليات إعدام خارج نطاق القضاء بحق مدنيين اعتقلتهم في الشوارع أو أثناء تفتيش المنازل بعد اتهامهم بتقديم معلومات أو أسلحة للميليشيات. ولم يرد المتحدثون باسم الحكومة الإثيوبية والجيش وإدارة أمهرة الإقليمية على الفور على طلبات التعليق، ولم تعلق الحكومة علنًا على الاتهامات بأن القوات ارتكبت انتهاكات في أمهرة. وفي الأيام الأولى من الصراع، اضطرت القوات الإثيوبية إلى مغادرة المدن والبلدات الكبرى، لكنها تمكنت فيما بعد من العودة، مما دفع رجال الميليشيات إلى الانسحاب إلى الريف. وفي وقت سابق من هذا الشهر، قالت إدارة أمهرة الإقليمية إن الوضع الأمني ​​تحسن وخفف حظر التجول المفروض بعد اندلاع الصراع. وقاتل رجال ميليشيا أمهرة إلى جانب الجيش خلال الحرب في تيغراي، لكن العلاقات بين الجانبين توترت منذ ذلك الحين، خاصة بعد أن تحركت الحكومة الفيدرالية في أبريل الماضي لدمج قوات الأمن التي يديرها كل إقليم في الشرطة والجيش.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض