إليكم الكنيات (الألقاب) الأكثر شيوعاً واستخداماً في تركيا

إليكم الكنيات (الألقاب) الأكثر شيوعاً واستخداماً في تركيا

نشرت صحيفة تركية, اليوم السبت, معلومات عن الكنيات الأكثر شيوعاً واستخداماً في تركيا.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد كانت الكنيات (يلماز – كايا – دمير), الأكثر استخداماً وشيوعاً في تركيا.

ووفقاً لمعلومات حصل عليها مراسل الأناضول من المديرية العامة لشؤون السكان والجنسية التابعة لوزارة الداخلية, احتلت كنية (يلماز) المركز الأول ليحمل اسمها مليون و580 ألف و313 شخص في تركيا.

واحتلت كينة (كايا) المرتبة الثانية بـ مليون و154 ألف و158 شخص, وكنية (دمير) في المرتبة الثالثة بـ مليون و105 آلاف و381 شخص.

وتلي الكنيات الثلاثة هذه ما يلي (جيليك – شاهين – يلدز – يلدريم – اوز تورك – أيدن – أوزدمير).

تابعنا على غوغل نيوز 

عاجل زعيم المعارضة التركية: أمران سأفعلهما بالسوريين فوراً عندما أصل للسلطة

صرح زعيم المعارضة التركية، كمال كيليجداروغلو، أنه سيفعل أمريين بالسوريين عندما يفوز بالانتخابات ويصل الى السلطة في تركيا.

وتحدث كيليجداروغلو عن انهاء مشكلة السوريين في تركيا عن طريق تطبيقهما على السوريين خلال عامين بعد استلام الحكم في تركيا.

وعن الأمر الأول هو ارسال السوريين الى بلادهم مباشرة دون تأخير والأمر الثاني هو اعادة العلاقات مع النظام السوري وبناء جسور للتواصل.

اقرأ أيضا .. أردوغان: كنت جاهزا ومستعدا للمـ ـوت والشـ ـهادة مساء 15 تموز 2016

حيث أضاف كمال كيليجدار أوغلو رئيس حزب الشعب الجمهوري مقطع فيديو جديدًا إلى حساباته على وسائل التواصل الاجتماعي تحدث به عن موضوع السوريين.

وقال كيليجدار أوغلو بحسب ما ترجم موقع “تركيا عاجل”، إنه حسب الأرقام الرسمية هناك 3 ملايين و 600 ألف سوري في تركيا في بعض الولايات.

وذكر أن عدد المواطنين السوريين أكبر من عدد المواطنين الأتراك في بعض هذه الولايات.

وصرح زعيم حزب الشعب الجمهوري أن هناك شكاوى خطـ ـيرة بسبب هذه الكثافة حيث قال:

“الأشخاص الذين لا يستطيعون تغطية نفقاتهم ، والعاطلون عن العمل ، يشتكون من السوريين ، وقد نواجه معضلات أكثر خطـ ـورة كمجتمع في الفترة المقبلة”.

وتابع قائلاً: “علينا حل هذه المشكلة. لم يتمكنوا من حلها. ليس لديهم القدرة على الحل ، لكننا سنحلها”.

سنتعامل مع المشكلة من الناحية الانسانية

وصرح كمال كيليجداروغلو أنه سيعمل على حل المشكلة على أساس المنطلق الانساني عند ارسال السوريين الى بلادهم.

وقال كمال : “ذهبت إلى مقهى الصباح في شانلي أورفا. أردت أن أرى كيف العاطلين عن العمل لماذا لا يجدون وظيفة”.

“سألت أحد الجالسين عن الموضوع فقال لي: يأتي صاحب العمل وينادي فيقول اريد 20 عاملاً فيأتي السوريون ويذهبون معه بأجرة 60 أو 50 ليرة تركية.

فسأله كمال لماذا لا تذهب فقال: عائلتي كبيرة ومثل هذا العمل تكون أجرته 120 ليرة تركية وأنا لا أستطيع أن أعيل عائلتي بمبلغ 50 ليرة تركية يوميا.

المصدر: تركيا عاجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض