تركيا

أردوغان: كنت جاهزا ومستعدا للمـ ـوت والشـ ـهادة مساء 15 تموز 2016

أردوغان: كنت جاهزا ومستعدا للمـ ـوت والشـ ـهادة مساء 15 تموز 2016

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، أنه كان على استعداد للتضـ ـحية بنفسه في سبيل الأمة والشعب التركي ونيل الشـ ـهادة مساء 15 تموز/يوليو 2016.

كلام أردوغان جاء خلال مشاركته في احتفالية أقيمت في المجمع الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة، بمناسبة الذكرى السنوية الخامسة للمحاولة الانقـ ـلابية الفاشلة التي شهدتها تركيا مساء 15 تموز/يوليو 2016.

وقال أردوغان “لا صفح ولا تسامح مع من رفع السـ ـلاح بوجه الشعب وسفـ ـك د ماء أبنائه وطمع في السيطرة على مقدراته وسعى لإدخاله في نفق مظلم”.

وأضاف “فليشهد الله وليكن الشعب على ثقة بأنني ما كنت لأتردد لحظة في التقدم نحو الشـ ـهادة لو خرج الانقلابيون أمامنا في مرمريس أو إسطنبول ليلة محاولة الانقلاب”.

وأكد “سنواصل الكـ ـفاح حتى تحييد ومعـ ـاقبة آخر عضو في تنظـ ـيم (غولن) مهما كلف الأمر”.

ولفت أن “الشعب التركي لا يسامح الخـ ـائن ولا يعفو عمن يقف وراء الخـ ـونة”.

وقال “اجتزنا معظم مفترقات الطرق الحرجة، وأمامنا الآن عتبة أخيرة (الانتخابات المقبلة) للوصول إلى أهدافنا لعام 2023”.

وشدد أنه “سنبقى يقظين ضد كل التنظـ ـيمات الإرهـ ـابية وخاصة (غولن)، كذلك ضد جميع بؤر الفتـ ـنة والفـ ـساد كي لا تتعرض تركيا لخـ ـيانة مماثلة”.

وشهدت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول، منتصف تموز/يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش، تتبع لتنـ ـظيم “غولن” الإرهابي، حاولوا خلالها السـ ـيطرة على مفاصل الدولة، ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتـ ـجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقرّي البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع للانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي أوقع نحو 251 شهيدًا وإصابة ألفين و 196 آخرين.

جدير بالذكر أن عناصر تنظـ ـيم “غولن” الإرهـ ـابي قاموا منذ أعوام طويلة بالتغلغل في أجهزة الدولة، لا سيما في الشرطة والقضاء والجيش والمؤسسات التعليمية، بهدف السيـ ـطرة على مفاصل الدولة، الأمر الذي برز بشكل واضح من خلال المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ويقيم “غولن” في الولايات المتحدة منذ عام 1999، وتطالب تركيا بتسليمه، من أجل المثول أمام العدالة.

زر الذهاب إلى الأعلى