أخبار تركيا العاجلة

تركيا ستخرج من الناتو إذا لم تقدم واشنطن تنازلات بشأن إس 400

تركيا ستخرج من الناتو إذا لم تقدم واشنطن تنازلات بشأن إس 400

وصف باحث إسرائيلي متخصص في الشأن التركي استلام تركيا منظومة الدفاع الصاورخي الروسي إس 400 في تموز/ يوليو القادم بأنه خطوة استراتيجية مهمة، مشيرا إلى أن تركيا ستخرج من حلف شمال الأطلسي ما لم تقدم الولايات المتحدة تنازلات لتركيا لحفظ ماء الوجه.

وقال الدكتور ميخائيل تنحوم وهو زميل في معهد ترومان لأبحاث تطوير السلام بالجامعة العبرية، إن توقيت تحول تركيا نحو شراء المنظومة الروسية يشير إلى شكل من أشكال المساومة مع روسيا، حيث “وافقت روسيا على إطلاق أنقرة لعملية درع الفرات في شمال سوريا في آب/ أغسطس 2016، وهي العملية التي أحبطت جهود إقامة منطقة حكم ذاتي كردي في شمال سوريا.”

وأوضح تنحوم في مقال نشره معهد آسيا الوسطى والقوقاز وبرنامج دراسات طريق الحرير، إن إعادة ترتيب مصالح أنقرة بعيدًا عن واشنطن وتجاه موسكو جاء نتيجة المواقف الأمريكية والروسية تجاه مصالح تركيا في سوريا، حيث واصلت الولايات المتحدة تعميق شراكتها العسكرية مع تنظيم “ي ب ك”، ورفضت الإبقاء على صواريخ باتريوت على الحدود التركية.

وأضاف أن تراجع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن إعلانه في 19 كانون الأول/ ديسمبر 2018 عن انسحاب أمريكي كامل من سوريا وتهديده في 13 كانون الثاني/ يناير 2019 بـ”تدمير تركيا اقتصاديًا إذا ضربت الميليشيات الكردية” عزز من تقارب تركيا مع روسيا.

وأشار تنحوم إلى أن الإجراءات العقابية التي ستفرضها الولايات المتحدة على تركيا ستلحق ضررا كبيرا بالصناعات الدفاعية التركية، ولكن ستكون لها عواقب وخيمة، حيث ستؤدي إلى الطلاق بين أنقرة وواشنطن، وربما تؤدي إلى خروج تركيا رسميا من حلف الناتو.

ورأى أنه ما لم تقدم الولايات المتحدة تنازلات لحث تركيا على الرد بالمثل عن طريق إيجاد طريقة لحفظ ماء الوجه مثل إرسال المنظومة الروسية إلى أذربيجان بدلا من نشرها على الأراضي التركية، فإنه يمكن تجنب القطيعة الاستراتيحية.

ورأى في ختام مقاله أن تركيا في حال القطيعة مع واشنطن ستسعى إلى إنقاذ تعاونها مع الشركاء الأوروبيين، لكنها ستكون على الطريق إلى الانضمام إلى بنية تحالف ما بعد أمريكا.

طريقة فسخ عقد الإنترنت المنزلي في تركيا دون دفع غرامات

كما يعلم الجميع أن فسخ عقد الانترنت المنزلي في تركيا قبل انتهاء مدته والتي تكون غالباً سنتين يؤدي الى فرض غرامة مالية قد تصل إلى 400 ليرة تركية.

ولكن هناك طريقة تنقذك من فرض الغرامة في حال فسخ العقد قبل انتهاء مدته..

الطريقة تعتمد على تقديمة عريضة تكتب عليها سبب فسخ العقد واذا وافقت الشركة على العريضة ستلغي الاشتراك دون أن تدفع اي غرامة.

طريقة تقديم العريضة للشركة

اولاً تصوير الكملك الشخصي أو (البطاقة الشخصية) الذي يبدأ بالرقم 99 للشخص المسجل خط الانترنت باسمه (صورة)

2 – على نفس الورقة وفي أسفل صورة الهوية يتم كتابة السبب الذي ستلغي الخط بسببه بلغة تركية سليمة ويفضل أن يقوم شخص تركي يتقن العربية والتركية بكتابة النص المطلوب، والسبب سيكون كالتالي: ( سبب الغاء الاشتراك هو العودة إلى سوريا وترك العيش في تركيا)، لكون الشركة لا تملك أي مبرر لهذا السبب وفي الغالب تتم الموافقة على طلب الإلغاء.

للانتقال إلى أخبار تركيا العاجلة ومواكبتها لحظة بلحظة اضغط هنا.

3 – أسفل (العريضة) تتم كتابة اسم الشخص باللغة التركية وعنوانه السكني ورقم هاتفه المسجل على الخط في (سستم الشركة).

4 – يتم إرسال هذه الورقة بواسطة (الفاكس) حصراً إلى رقم الفاكس الخاص بالشركة والذي ترسله الشركة برسالة عند المطالبة بالإلغاء.

5 – تتراوح مدة مراجعة العريضة بين 3 -5 أيام عمل ومن المحتمل أن يكون الجواب بالرفض، وفي حال الرفض سيتوجب على صاحب الخط دفع الغرامة المتعلقة بالشرط الجزائي في حال استمر بطلب الإلغاء.

6 – في حال الموافقة، سترسل الشركة مندوباً عنها ليقوم بإلغاء الخط من (محول الخطوط) الخاص بالحي الذي تقطنه.

7 – لا يحق لك في هذه الحالة تقديم طلب جديد لدى نفس الشركة أياً كانت الأسباب.

مقالات ذات صلة

إغلاق