منوعات

أغلى المعادن على وجه الأرض.. سعر الغرام الواحد تجاوز المليار دولار.. فما هو هذا المعدن؟

أغلى المعادن على وجه الأرض.. سعر الغرام الواحد تجاوز المليار دولار.. فما هو هذا المعدن؟

تم اكتشاف العنصر الأكثر ندرة في العالم ، وهو الفرانسيوم ، بواسطة مارجريت بيري في عام 1939 في فرنسا ، وبعد ذلك تم تسميته على اسم فرنسا.

الفرانسيوم ، وهو آخر عنصر تم اكتشافه في الطبيعة ، نادر للغاية خارج المختبر.

يوجد ما لا يزيد عن 30 جرامًا (1 أونصة) من هذا النظير في قشرة الأرض في أي وقت ؛ يتم الحصول على جميع النظائر الأخرى بشكل مصطنع.

إذن ما هو هذا العنصر النادر وماذا يفعل؟ ها هي خصائص عنصر الفرانسيوم …

لا توجد منطقة استخدام معروفة لعنصر الفرانسيوم. هذا العنصر المثير للاهتمام غير مرغوب فيه لأنه نادر في الطبيعة وله نظائر غير مستقرة.

لا يستخدم الفرانسيوم لأغراض تجارية بسبب عدم استقراره وندرته. يستخدم العنصر للبحث في مجالات علم الأحياء والتركيب الذري.

استخدامه الوحيد المعروف هو في التحليل الطيفي. التحليل الطيفي ، الأكثر شيوعًا ، هو دراسة خصائص المادة عن طريق الجسيمات الممتصة والمنبعثة ، أو الضوء ، أو الصوت. لذلك هذا يعني أنه يتم استخدامه أثناء فحص العناصر الأخرى.

أطلق علماء دعوة عاجلة لزيادة جهود تدوير الأجهزة الإلكترونية، محذرين من أن التنقيب عن المعادن الثمينة من أجل صناعة الأجهزة الإلكترونية يشكل خطرا على مستقبل الأرض.

وكشفت إحدى الدراسات أنه تم إلقاء ما وزنه 57 مليون طن من الأجهزة الإلكترونية في النفايات خلال عام 2021.

وقالت الجمعية الملكية للكيمياء إنه لابد من إطلاق جهود عالمية للتنقيب في هذه النفايات بدلا من التنقيب في باطن الأرض.

ما الذي دفع بعض الأشخاص للتخلي عن هواتفهم الذكية؟

لماذا تشحن الهواتف الأفريقية التالفة إلى أوروبا؟

الهواتف “الغبية” تعود إلى الحياة من جديد

وتشكل النزاعات الدولية أيضا تهديدا لسبل توريد المعادن الثمينة.

وتقود الجمعية الملكية حملة للتوعية بمخاطر الاستمرار في التنقيب عن المعادن الثمينة لاستعمالها في الصناعات التكنولوجية.

من المتوقع أن يزداد الطلب على عنصر الليثيوم الذي يدخل في صناعة البطاريات

وأدى ارتفاع الأسعار إلى فوضى عارمة في خطوط التوريد الخاصة بإنتاج المواد الإلكترونية. وسجلت أسعار الليثيوم، وهو عنصر هام آخر في صناعة البطاريات، ارتفاعا بنسبة 500 في المئة، بين 2021 و2022.

وشارفت بعض العناصر على النفاد تماما.

ويقول البروفيسور، توم ولتون، رئيس الجمعية الملكية للكيمياء: “عاداتنا الاستهلاكية في مجال التكنولوجيا لم تعد مستدامة، وجعلتنا أمام مخاطر نفاد المواد الخام التي نحتاجها”، مضيفا أن هذه العادات “مستمرة في إلحاق الضرر بالبيئة”.

عناصر في الهواتف الذكية قد تنفد في المئة عام المقبلة

الغاليوم: يستعمل في مقياس الحرارة الطبي، وألواح الطاقة الشمسية، والمنظار الفلكي، وربما فيه خصائص مضادة للسرطان

الزرنيخ: يستعمل في المفرقعات، ولحفظ الخشب

الفضة: تستعمل في المرايا، وفي العدسات التفاعلية التي تتظلل في أشعة الشمس

الإنديوم: يستعمل في الترانزستور، وفي الشريحة الالكترونية، وأنظمة الرش المضادة للحرائق، وفي محمل الكريات، في سيارات السباق، وفي ألواح الطاقة الكهربائية

الإتريوم: يستعمل في عدسات الكاميرات، ويمكن استعماله في علاج بعض أنواع السرطان

التنتالوم: يستعمل في رزع الأعضاء، وفي أضواء النيون، وفي الصواريخ والطائرات، وفي أجهزة السمع، ومنظم ضربات القلب

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض