منوعات

فنان سوري يوصف بالشبيح الأكبر وتحرش بالفنانة السورية نورمان أسعد! والآن يقول أن السوريين بأوروبا خنازير ورحلوا لأجل النساء والمال (فيديو)

فنان سوري يوصف بالشبيح الأكبر وتحرش بالفنانة السورية نورمان أسعد! والآن يقول أن السوريين بأوروبا خنازير ورحلوا لأجل النساء والمال (فيديو)

هاجم الممثل الموالي أحمد رافع اللاجئين السوريين الذين هجّرتهم ميليشيا أسد، واصفاً إياهم بالخنازير وزاعماً أنهم قصدوا أوروبا لأجل المال والنساء.

وخلال مقابلة مع إذاعة سوريانا، قال رافع مهاجماً اللاجئين السوريين في أوروبا إن “قسم كبير من السوريين دمّر هذا الوطن وطلع عمل اغتراب برّا .. أنا شفتهم بأوروبا العفو عايشين متل الخنازير”.

ومضى في هجومه زاعماً أن اللاجئ السوري في أوروبا “بس بياكل وبيشرب وبياخد آخر الشهر 500 يورو” وتساءل: “كيف تركت بلدك ورحت مشان تاكل وتشرب ونسوان كتير و500 يورو ..هدا حلمك أنت كمواطن سوري”.

رافع الذي جاء إلى سوريا مهاجراً من فلسطين عام 1948 حسب قوله، زعم أنه فقدَ ابنه محمد بسبب “حبه للوطن وسيد الوطن” في إشارة إلى بشار الأسد.

وورّط رافع قضاء أسد موضحاً أنه أخذ بثأر ابنه بعد عشرين يوماً من مقتله وأنه تم إعدام 14 شخصاً من الضالعين بتصفية ابنه وقتل ثلاثة آخرين، فيما لا يزال أحد المتورطين في أوروباً، متوعداً بإحضاره إلى سوريا للانتقام منه.

ورغم أن ابنه محمد كان أحد الشبيحة ويتفاخر بارتدائه الزيّ العسكري ويحمل السلاح وبطاقة أمنيّة، ادّعى رافع أنّ ابنه كان يحترم المعارضين وكان مثالاً للبراءة.

 

وبغرض تمجيد نفسه، قال” إنا ترباية حافظ الأسد وجار حافظ الأسد من العام 1965 .. وللسيد الرئيس كانوا أطفال بالحارة عندي”.

رافع يتحرّش بنورمان أسعد

ويُعرف رافع بأنه أحد أكثر الممثلين الموالين تشبيحاً وقد ظهر مراراً بالزي العسكري وفقدَ أحد أبنائه خلال مشاركته في القتال إلى جانب إحدى المليشيات التابعة للأسد.

وفي آب الماضي، فضح الممثل الموالي أيمن رضا وخلال مكالمة هاتفية مع اليوتيوبر “يمان نجار” تحرّش أحمد رافع بالفنانة نورمان أسعد.

وخلال تلك المكالمة تطرّق رضا إلى أصل الخلاف بيه وبين رافع الذي حاول قتله، مشيراً إلى أن الأخير تحرّش لفظياً بنورمان أسعد خلال تصوير أحد المسلسلات وعرض عليها سيارة فارهة مقابل القبول به، وهو ما دفع أيمن رضا الذي كان حاضراً حينها للردّ بسخرية من عرض رافع والاستهزاء بملابسه، ما أثار غضب رافع الذي توجّه للسيارة وأحضر قطعة سلاح من نوع “بومبكشن” لمهاجمة رضا وضرب طلقة من ذلك السلاح في الهواء.

المصدر: أورينت

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض