أخبار تركيا

توقيع تركي جديد في السماء: طائرة هليكوبتر بدون طيار ستطير هذا العام

كانت الذكرى المائة لتأسيس الجمهورية علامة بارزة للغاية بالنسبة للمنصات الجوية ، وهي أحد الأعمدة الحاملة لصناعة الدفاع التركية. الهدف الجديد لتركيا ، التي اكتسبت مكانة جيدة جدًا في العالم في المركبات الجوية المأهولة وغير المأهولة، هو إحضار مروحيتها بدون طيار إلى السماء في الأشهر القليلة المقبلة.

كانت الضغوط المكثفة من “الحلفاء” الغربيين لتركيا ، وخاصة الولايات المتحدة الأمريكية ، وعمليات الحظر المتتالية لبلد يعتمد بشكل شبه كامل على صناعة الدفاع الأجنبية، كانت هي الخطوات الأولى لفتح طريق جديد لتركيا.

تأسست الشركة التركية لصناعات الطائرات (TUSAŞ) في 28 يونيو 1973 تحت إشراف وزارة الصناعة والتكنولوجيا من أجل تقليل اعتماد تركيا على الخارج في صناعة الدفاع بحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل.

وخلال تلك الفترة، تم تأسيس شراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية لطائرة F-16 لمدة 25 عامًا، فيما اكتسبت خارطة الطريق التي اتبعتها الشركة، وخاصة منذ بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، زخمًا تدريجيًا.

وتحولت “القدرة على صنع طائراتها الخاصة” إلى قصة نجاح مختلفة تمامًا اليوم.

وقامت الشركة ببناء شراكات إستراتيجية مع أكبر مصنعي الطائرات في العالم، وحيث تواصل شركة TUSAŞ طريقها باعتبارها فخرًا لتركيا مع سلسلة الطائرة المقاتلة KAAN و Hürjet و Hürkuş وسلسلة ANKA S / UAV و Gökbey وطائرات الهليكوبتر ATAK وعائلة imşek و Göktürk والعديد من المشاريع الأخرى…

عضو جديد سيأتي إلى عائلة الطائرة العامودية أتاك

من خلال رؤية الحفل ، الذي أقيم في منشآت TUSAŞ في الأيام الماضية ، تجد دليلا على النقطة التي تم التوصل إليها في الذكرى الخمسين للمؤسسة وربما كتحد. حيث تظهر الطائرات المصطفة على التوالي ومعدل الموقع على هذه المنصات صورة قيمة للمستقبل.

وقال نائب المدير العام لشركة محمد دمير أوغلو، حول طائرة الهليكوبتر بدون طيار المتظرة أتاك 2، قال أنهم اكتسبوا خبرة كبيرة من الطائرات السابقة، وقال أنهم أكملوا الاختبارات الأرضية لـ ATAK-2 (طائرة هليكوبتر بدون طيار) في وقت قياسي وتستعد الطائرة للطيران خلال الأشهر القليلة المقبلة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض