أخبار تركيا

عاجل: أنباء عن تولي محمد شيمشك ملف الاقتصاد في تركيا قريبا فماذا يعني ذلك؟

قال الصحفي المقرب من الحزب الحاكم عبد القادر سلفي، أن الرئيس أردوغان التقى محمد شيمشك مرتين أمس وقرر أخيرا تولي إدارة ملف الاقتصاد.

كما ذكر الصحفي التركي، أن شيمشك حصل على ضمانات من الرئيس أردوغان بعدم تدخل أي مؤسسة في قراراته بخصوص الفائدة والبنك المركزي.

وبحسب صحيفة ميدل إيست آي، عقد أردوغان بالفعل أكثر من اجتماع مع محمد شيمشك الخبير الاقتصادي ووزير المالية السابق في حكومات حزب العدالة والتنمية، لمحاولة إقناعه بالانضمام إلى الفريق، وتعهد بتسليم الملف الاقتصادي للدولة.

على الرغم من رفض شيمشك عرض أردوغان سابقا، بسبب التزاماته الدولية العديدة الأخرى، فقد أعرب عن استعداده للتعاون مع الحكومة في مجال الاقتصاد.

عمل شيمشك على نطاق واسع في الغرب. في بداية حياته المهنية، التحق بالسفارة الأمريكية في أنقرة كمستشار اقتصادي، قبل أن ينتقل إلى نيويورك للعمل في مجموعة UBS المصرفية السويسرية.

وزير المالية التركي آنذاك محمد شيمشك في اجتماع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في بادن بادن ، ألمانيا ، 17 مارس 2017 (AFP)
وزير المالية التركي آنذاك محمد شيمشك في اجتماع وزراء مالية ومحافظي البنوك المركزية لمجموعة العشرين في بادن بادن ، ألمانيا ، 17 مارس 2017 (AFP)

كما عمل في دويتشه بنك أيه جي في اسطنبول. ومع ذلك، كان أهم منصب له هو منصب العضو المنتدب لصندوق النقد الدولي والبنك الدولي في تركيا.

يحظى شيمشك باحترام كبير في الغرب، من قبل الحكومات والمستثمرين على حد سواء.

إذا تم تكليفه بالمحفظة الاقتصادية لتركيا، فمن المتوقع أن تتغير السياسة النقدية. وفقًا لذلك، من المرجح أن يرفع شيمشك أسعار الفائدة – ولكن ليس بشكل مفرط، كما حدث في الولايات المتحدة، من أجل تجنب التسبب في الركود.

يمكن أن يؤدي رفع أسعار الفائدة إلى خفض معدلات التضخم المرتفعة، ومن الممكن تحقيق هدف الرئيس المكون من رقم واحد خلال السنوات الخمس المقبلة.

أيضًا، نظرًا للثقة القوية في شيمشك بين المجتمع المالي الدولي، من المتوقع أن يتدفق المستثمرون الأجانب إلى تركيا، مما يجلب العملات الرئيسية التي ستساعد في رفع قيمة الليرة التركية واستقرارها.

لذلك، هناك الكثير مما يدعو للتفاؤل فيما يتعلق بالاقتصاد التركي، لكن الكثير يعتمد على استعداد أردوغان لتبني وصفات شيمشك المالية.

إذا استمر أردوغان في مساره الحالي، فسيكون من الصعب حل مشكلة التضخم والليرة على المدى القصير، إلا من خلال اتفاقيات التعاون والمشاريع على المستوى الحكومي.

يقال بحسب الصحيفة، إن الرئيس لديه خطط لتقليل الخلافات مع القوى العالمية والإقليمية، وكانت هناك بالفعل علامات على ذلك، وبلغت ذروتها بإيداع السعوديين 5 مليارات دولار في البنك المركزي التركي.

يمكن لمثل هذا التدفق للعملة أن يساعد بشكل كبير في حل مشكلة الليرة التركية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض