أخبار العالم

زعيم قوات فاغنر يرد على بوتين “لن نستسلم”.. ماذا يحدث في روسيا؟!

زعيم قوات فاغنر يرد على بوتين “لن نستسلم”.. ماذا يحدث في روسيا؟!

قال رئيس فاجنر بريجوجين في رسالته الأولى بعد كلمات الرئيس الروسي بوتين لهم “لن يستسلم أحد لمطالب الرئيس أو جهاز الأمن الفيدرالي أو أي شخص آخر”.

ووفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”، أصدر يفغيني بريجوجين، مؤسس وزعيم مجموعة المرتزقة فاغنر التي حاولت الانقلاب في روسيا، بيانًا جديدًا بعد تصريحات الرئيس فلاديمير بوتين القاسية في خطابه العلني.

ووصف بوتين الأحداث بأنها “خيانة للبلاد” وقال “أفعالنا ستكون قاسية للغاية وقد تلقى الجيش الروسي الأوامر اللازمة لتحييد منظمي التمرد المسلح. وأي شخص مسؤول عن محاولة التمرد سيعاقب حتما وسيجلس أمام القانون والجمهور”.

لم يتأخر رد بريجوجين على هذه الكلمات حيث قال رئيس فاغنر، مجادلًا بأنهم “وطنيون” وقال: “لن يستسلم أحد لمطالب الرئيس أو جهاز الأمن الفيدرالي أو أي شخص آخر، أننا لا نريد أن تعيش البلاد في الفساد والبيروقراطية بعد الآن”.

ماذا يحدث في روسيا؟!

اتهم مؤسس شركة فاغنر بريجوجين الجيش الروسي بمهاجمة قوات فاغنر بالطيران وهدد بالانتقام، بناء على هذا الموقف، فتح جهاز الأمن الفيدرالي (FSB) قضية جنائية بتهمة “الشغب المسلح”.

وفي بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية، نفت المزاعم القائلة بأن فاغنر هاجمت معسكراتهم.

وقال بوتين أمام الكاميرات صباح اليوم إن “الطموحات المفرطة تؤدي إلى الخيانة، وقال محاربو فاغنر الذين يقاتلون في منطقة العمليات العسكرية الخاصة هم أبطال. خانهم المتمردون.

ومن جانبها أعلنت قوات فاغنر سيطرتها على مدينة روستوف الجنوبية هذا الصباح.

هذا وأعلن قائد قوات مجموعة فاغنر العسكرية الروسية يفغيني بريغوجين أن قواته سيطرت -اليوم السبت- على المنشآت العسكرية في مقاطعة روستوف (جنوبي البلاد) وهدد بالتوجه للعاصمة موسكو، وذلك في تحرك يستهدف الإطاحة بالقيادة العسكرية.

وقال بريغوجين (62 عاما) إنه وأتباعه موجودون في مركز قيادة المنطقة الجنوبية، وسيطروا على المنشآت العسكرية في روستوف، بما فيها المطار.

وأضاف أنهم سيطروا على المطار العسكري في روستوف حتى لا تقوم الطائرات بقصفهم، مشيرا إلى أن الطائرات الحربية تقلع بشكل عادي لتنفيذ مهامها بأوكرانيا.

ما هي قوات فاغنر

مجموعة فاغنر (بالروسية: Группа Вагнера)‏ هي منظمة روسية شبه عسكرية، وصفها البعض بأنها شركة عسكرية خاصة (أو وكالة خاصة للتعاقد العسكري) وقيل إن مقاوليها شاركوا في صراعات مختلفة، بما في ذلك العمليات في الحرب الأهلية السورية على جانب الحكومة السورية، وكذلك في الفترة من 2014 إلى 2015 في الحرب في دونباس في أوكرانيا لمساعدة القوات الانفصالية التابعة للجمهوريات الشعبية دونيتسك ولوهانسك المعلن عنها ذاتيا.

يرى آخرون بما في ذلك التقارير الواردة في صحيفة نيويورك تايمز أن فاغنر هي حقًا وحدة تتمع بالاستقلالية تابعة لوزارة الدفاع الروسية و/أو مديرية المخابرات الرئيسية متخفية، والتي تستخدمها الحكومة الروسية في النزاعات التي تتطلب الإنكار، حيث يتم تدريب قواتها على منشآت وزارة الدفاع. ويعتقد أنها مملوكة لرجل الأعمال يفغيني بريغوجين الذي له صلات وثيقة بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

 

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض