منوعات

بعض الدول يتناقص عدد سكانها! لماذا تتراجع معدلات المواليد حول العالم؟

في دراسة حديثة ذكر المعهد الفيدرالي لأبحاث السكان في ألمانيا بناء على بيانات للأمم المتحدة أن متوسط عدد الأطفال في العالم تراجع مقارنة بستينات القرن العشرين.

وقال المعهد أن الانخفاض الحاد في معدلات الولادات حول العالم أصبح واضحا للجميع من خلال تناقص عدد سكان بعض الدول.

حيث تراجعت الهند وهي الآن أكبر دولة في العالم، من حيث تعداد السكان، إلى ما دون مستوى المحافظة على السكان في العالم 2020.

معدلات المواليد حول العالم ستينات القرن الماضي

وفي فترة ستينات القرن الفائت، وصل معدل المواليد إلى حوالي خمسة أطفال لكل امرأة.

أما في زماننا هذا، فيعيش حوالي 5.4 مليار شخص أو 68 بالمئة من سكان العالم، في دول لدى النساء فيها أقل من 2.1 طفل، طبقاً لما أظهره تقييم لبيانات الأمم المتحدة.

ويعد معدل المواليد الذي يساوي 2.1 طفل لكل امرأة ضروري للحفاظ على السكان، والمعروف باسم مستوى الإحلال.

وهذا المستوى يأخذا بعين الاعتبار تناقص عدد السكان من جوانب أخرى من الحروب والكوارث الطبيعية من الزلازل.

وفي حال انخفض هذه المعدل يصبح عدد السكان في خطر ويدخل عدد سكان العالم إلى مرحلة التناقص.

وذكر المعهد الألماني أنه في المتوسط، تنجب النساء بمختلف دول العالم 2.3 طفل، خلال حياتهن.

يذكر أن معدل المواليد في ألمانيا ودول أوروبية أقل من مستوى المحافظة على السكان منذ عام 1970. ويعود سبب أن عدد السكان لم يتقلص، منذ ذلك الحين إلى الهجرة التي تشهدها هذه الدول.

لماذا يتقلص عدد سكان العالم

يرجع السبب الرئيسي في عزف النساء عن الإنجاب هو صعوبة الأوضاع الاقتصادية حول العالم.

حيث تشهد العديد من دول العالم تضخم اقتصادي غير مسبوق، كما كان للتكنولوجيا التي صنعت لتسهل حياتنا دورا سلبيا في هذه الموضوع.

حيث تحاول العديد من الأسر حول العالم تقليل الانجاب للحصول على هذه التكنولوجيا والاستمتاع بها.

المصدر: وكالات

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض