منوعات

هل يمكننا وقف الأعاصير إذا أطلقنا الصواريخ عليها؟

الأشخاص الذين شاهدوا أو عاشوا تجربة قوة إعصار سيعلمون أن هناك قليلًا جدًا في العالم يشبه ذلك.

الأعاصير تبدو مثل تمرد لا يصدق ولا يمكن التنبؤ به، وفكرة وقفها تبدو مجنونة للغاية.

ومع ذلك، تكون الأعاصير أيضًا مدمرة للغاية ويمكن أن تتسبب في خسائر كبيرة في الأرواح والممتلكات.

لذلك، تمت العديد من الأبحاث حول كيفية تدمير أو تفكيك الإعصار قبل أن يلحق أي ضرر.

أحد أشهر النظريات هو استخدام انفجار كبير أو قنبلة أو صاروخ لإرسال الطاقة إلى داخل الإعصار بحيث يصبح غير قادر على الاستمرار. فهل هذا ممكن؟

لمحة عن الأعاصير

لا يزال هناك نقص في المعرفة حول كيفية تكوين الأعاصير، مما يجعلها لغزًا وخطرة.

على عكس العواصف المدارية الأخرى التي تعيش لفترات أطول، فإن تنبؤات الأعاصير غالبًا ما تكون غير مؤكدة.

بينما تظهر بعض الأعاصير وتختفي في ثوانٍ، يمكن للبعض الآخر أن يستمر لأكثر من ساعة في القرى والمدن.

على الرغم من أن متوسط ​​الأعاصير يستمر لأقل من عشر دقائق، إلا أنه يمكن أن يسبب أضرارًا هائلة خلال هذه الفترة!

تشكل الأعاصير عندما يتم تغطية طبقة الهواء الساخنة السطحية في الغلاف الجوي بطبقة أعلى باردة وجافة.

عندما يصعد الهواء الساخن في الأسفل (بسبب ارتفاع درجة الحرارة)، يدفع الهواء البارد في الأعلى لأعلى.

هذه الظروف تشبه بشكل عام العواصف العادية، ولكن عند إضافة رياح شديدة، تظهر الخلايا العاصفة العملاقة التي تشكل الأعاصير.

تدور هذه الخلايا بسرعة وبالتالي يمكن أن تصل إلى الأرض، وفي بعض الأحيان تسبب الدمار بسرعة هائلة.

الأعاصير تحتوي على كميات هائلة من الطاقة والقوة، ومع تقدمها عبر اليابسة، تدمر كل شيء في طريقها بسرعة تفوق 160 كيلومترًا في الساعة.


هل يمكننا تفجير الأعاصير؟

فكرة تفجير الأعاصير مباشرة في قلبها أو على مسارها مباشرة تأتي من فكرة تعطيل تدفق الطاقة.

بعد خلق انفجار قوي في الإعصار، قد يكون من الممكن تغيير تدفق الحرارة وحركة الرياح وتعطيل طاقة الإعصار، مما يمكن أن يزيل التهديد.

ومع ذلك، كما أشار الباحثون، إذا قمنا بذلك، فإنه قد يظهر تهديد جديد.

بمعنى آخر، بعد إزالة إعصار وجعل الظروف غير مناسبة للإعصار في مكان واحد، يمكن أن يظهر إعصار جديد على بعد 100 متر أو كيلومتر واحد، ولا يوجد طريقة للتنبؤ بهذا.

وبالإضافة إلى ذلك، إطلاق صاروخ على إعصار محدد في منطقة محلية قد يزيد من خسائر الأرواح بدلاً من الحد منها. لذلك، إطلاق صاروخ على إعصار يعتبر أمرًا محفوفًا بالمخاطر.

باختصار، استخدام انفجار كبير لإيقاف إعصار قد يكون ناجحًا، ولكن هناك أيضًا مخاطر كبيرة مصاحبة لهذا الإجراء.

هل يمكن تفريق الأعاصير عن طريق القنابل؟ هل هناك حلاً آخر لإيقاف الأعاصير؟

على الرغم من أن فكرة استخدام القنابل للتخلص من الأعاصير لا تبدو فكرة جيدة، إلا أن الباحثين يعملون على تطوير طرق لإيقاف الأعاصير عن طريق تغيير الظروف التي تسبب فيها.

واحدة من أفكار المذهلة هي إشعال الموجات الدقيقة داخل الأعاصير باستخدام الأقمار الصناعية.

نظريًا، يمكن أن يمنع ذلك حركات الهواء الصاعدة الخطيرة التي تسبب تكوين الأعاصير.

تم تطوير أنظمة علمية وأنظمة تحذير مبكر لمنع الأعاصير أو تقليل آثارها.

تُستخدم هذه الأنظمة لتوقع مسارات الأعاصير ومساعدة الناس على الإجلاء في الوقت المناسب.

ومع ذلك، يعتبر التدخل المباشر في الأعاصير مسألة صعبة للغاية وتحتاج إلى مزيد من البحث العلمي.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض