أخبار العالم

هيومن رايتس ووتش: التعتيم على غزة “يخاطر بتوفير غطاء للفظائع الجماعية”

هيومن رايتس ووتش تعرب عن قلقها بشأن انقطاع الاتصالات الذي قد يوفر غطاء للفظائع الجماعية في غزة

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش غير الحكومية اليوم الجمعة إن انقطاع الاتصالات شبه الكامل في قطاع غزة وسط القصف الإسرائيلي المستمر للأراضي الفلسطينية يهدد بتوفير غطاء للفظائع الجماعية. تم قطع الوصول إلى الإنترنت وشبكة الهاتف بالكامل في جميع أنحاء قطاع غزة يوم الجمعة، بعد حوالي ثلاثة أسابيع من بدء إسرائيل قصف الجيب في أعقاب هجوم شنته حماس على ما لا يقل عن 1400 شخص، وفقا لمسؤولين إسرائيليين. وتقول وزارة الصحة في قطاع غزة المحاصر إن ما لا يقل عن 7326 شخصًا قتلوا في الهجمات الانتقامية الإسرائيلية منذ هجوم 7 أكتوبر، معظمهم من المدنيين والعديد منهم أطفال. وقالت هيومن رايتس ووتش في بيان: “حدث انقطاع واسع النطاق للهواتف والإنترنت في غزة في 27 أكتوبر 2023، وسط قصف إسرائيلي منسق، مما أدى إلى عزل 2.2 مليون ساكن بالكامل تقريبًا عن العالم الخارجي”. وقالت ديبورا براون، كبيرة الباحثين في مجال التكنولوجيا وحقوق الإنسان في المجموعة، في البيان: “إن هذا التعتيم المعلوماتي يخاطر بتوفير غطاء للفظائع الجماعية ويساهم في الإفلات من العقاب على انتهاكات حقوق الإنسان”. انقطاع الإنترنت وانقطعت خدمات الهاتف في غزة بينما أطلقت إسرائيل حملة قصف “غير مسبوقة” – العربي الجديد (@The_NewArab) 28 أكتوبر 2023 قال عدد من الوكالات الدولية والمنظمات غير الحكومية إنهم فقدوا الاتصال بموظفيهم في غزة يوم الجمعة، بما في ذلك وكالة الأمم المتحدة الإنسانية أوتشا. وقال منسق الشؤون الإنسانية لين هاستينغز في بيان إن مستشفيات الأمم المتحدة والعمليات الإنسانية “لا يمكن أن تستمر بدون اتصالات” إلى جانب الطاقة والغذاء والمياه والأدوية. وقالت منظمة العفو الدولية غير الحكومية إنها فقدت أيضا الاتصال بزملائها في غزة. وأضافت أن “قطع الاتصالات يعني أنه سيكون من الصعب للغاية الحصول على معلومات وأدلة مهمة حول انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب التي ترتكب ضد المدنيين الفلسطينيين في غزة”. (فرانس برس)

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض