أخبار تركياأخبار تركيا العاجلة

اكتشاف تاريخي كبير بعود تاريخه إلى أكثر من 3200 عام سيضرب بنظريات العلماء عرض الحائط

اكتشاف تاريخي كبير بعود تاريخه إلى أكثر من 3200 عام سيضرب بنظريات العلماء عرض الحائط

تتواصل حفريات منطقة النقب “Kaniya Bekan” في محافظة فان التركية، حيث تم اكتشافها خلال أبحاث سطحية قبل سنتين وتُقدر أنها تعود إلى ما يقرب من 3200 عام، وذلك خلال أعمال البحث والتطوير التي تديرها جامعة “يوزونجي يل” برئاسة مدير المتحف في فان، بالتعاون مع وزارة الثقافة والسياحة وبدعم من إدارة الثقافة والمتاحف وبلدية فان الكبرى.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”، تم العثور على 3 غرف و4 مقبرة بنيت بالحجارة في المنطقة، وتم تحديد موقع القبر، الذي يُعتَقَد أنه يعود إلى قبل 3200 عام، من قبل الأكاديميين الذين شاركوا في الحفريات. وقد عثروا على حوالي 30 جمجمة تظهر عليها علامات عمليات جراحية في حوالي 400 هيكل عظمي في هذه المقابر.

صرحت جولان أياز، أستاذة الدكتوراه في قسم الآثار في جامعة “يوزونجي يل”، والتي قادت الأبحاث، بأن العمليات السطحية للبحث قد بدأت في عام 2021 في وسط المدينة وفي مناطق فان وباهجي ساراي وجيفاش.

أضافت أياز: “لقد فتحنا 7 قبور تعكس تقاليد دفن الأموات في عصور ما قبل الحديد. ثلاث من هذه القبور هي غرفة مع ممر داخلي، وأربعة منها هي مقابر بنيت بالحجارة. اكتشفنا وجود العديد من المدفونين، وتحديدًا وجود وجبات طعام تُركت للميت في أوعية الطعام أو الأواني، وكانوا قد دُفِنوا مع الحلي والمجوهرات. كما رأينا دُفن جماعي للكلاب بجوار هياكل البشر. كان لدينا أيضًا رؤية للحيوانات الصغيرة في مداخل القبور، مما يشير إلى تقاليد التقديم للأذكى. سنواصل العمل في المنطقة.”

من جهته، قال هاكان يلماز، أستاذ الآثار في جامعة “يوزونجي يل”: “لقد حصلنا على نتائج هامة من الناحية الأنثروبولوجية خلال الأبحاث التي جرت على مدى 3 سنوات. خلال البحث في 7 مقابر في المقبرة، وجدنا حوالي 30 جمجمة تم إجراء جراحة عليها. في هذه المقبرة، اكتشفنا استخدام 4 تقنيات مختلفة في جراحة الجمجمة في العصور القديمة. يُعتَقَد أنه في هذه المنطقة ربما كان هناك مرض أو وباء عصبي متعلق بالدماغ في تلك الفترة. أُجرِيت العمليات على الجهة اليمنى واليسرى والخلف من الجمجمة على حد سواء.”

أشار يلماز إلى أنه سيتم فحص العظام التي تم العثور عليها في المختبر بشكل دقيق، حيث ستُجرَى تحاليل أنثروبولوجية لتحديد العمر والجنس، وبعد ذلك سيتم إجراء دراسة حول ال

زر الذهاب إلى الأعلى