أخبار تركياأخبار تركيا العاجلةأخبار تركيا المحلية

ماذا تعرف عن خط الصدع شمال الأناضول؟ وهل زلزال مرمرة اليوم هو إشارة لزلزال إسطنبول الكبير المنتظر

ماذا تعرف عن خط الصدع شمال الأناضول؟ وهل زلزال مرمرة اليوم هو إشارة لزلزال إسطنبول الكبير المنتظر

منذ سنوات، يحذر علماء الأرض من وقوع زلزال كبير في منطقة مرمرة، ويؤكدون بشكل قاطع أن هذا الحدث المأساوي ليس مجرد توقع، بل إنه حدث لا مفر منه يمكن أن يحدث في أي لحظة. وفقًا لتلك التوقعات، سيكون هذا الزلزال ذا تأثير كبير على منطقة مرمرة وستلحق أضرارًا هائلة بمدينة إسطنبول التي يعيش فيها حوالي 15 مليون نسمة.

رغم عدم وجود خطوط كسر مباشرة تحت إسطنبول وفقاً لما ترجمه “موقع تركيا عاجل”، إلا أن هناك خط كسر شمال أناضول يمتد لمسافة تقدر بحوالي 200 كيلومتر تحت بحر مرمرة، حيث يبدأ من جنوب المدينة. يعتبر هذا الخط جزءًا من منطقة كسر شمال أناضول (KAFZ)، التي تقسم شمال تركيا بأكملها من بحيرة فان إلى خليج ساروس.

ينشأ خط كسر شمال أناضول من خليج إزميت، ويتفرع إلى الشمال والجنوب، ماراً بين بحر مرمرة من البداية إلى النهاية، ويمتد من خليج ساروس إلى تراقية. ويتكون هذا الخط في منطقة مرمرة من ثماني قطع، ومن بين الكسور الأقرب إلى إسطنبول هي كسر الجزر وكسر كومبورجاز.

تأتي أهمية هاتين الكسرتين من موقعهما الاستراتيجي، حيث يقع كسر الجزر على بعد 10 كيلومترات من إسطنبول، في حين يبعد كسر كومبورجاز 15 كيلومترًا عن المدينة. يلعب هذان الكسران دورًا حاسمًا في الزلزال المتوقع في منطقة مرمرة.

وفقًا للخصائص الجيولوجية لخط كسر شمال أناضول، يحدث الزلزال بشكل تتابعي من الشرق إلى الغرب. وقد أنتج هذا الخط الكسر في القرن العشرين سبع زلازل كبيرة، مع ذروة القلق والتوتر وقوع زلزال كبير في أي وقت.

خلال زلزال عام 1999، حدثت تشققات في منطقة انفتاح خليج إزميت إلى البحر، مما أدى إلى تحميل الضغط على منطقة مرمرة. يشير الدكتور ناجي جورور، العالم البارز في علم الأرض وعضو الأكاديمية العلمية، إلى أنه في تلك الحقبة، تحملت الفرع الشمالي لخط كسر شمال أناضول ضغوطًا هائلة.

ويُظهر تقرير مرصد جامعة بوغازيتشي كاندلي أن معظم التشققات الناتجة عن الزلزال تحدث في كل من جانبي الكسر باتجاه معاكس. وغالبًا ما تتم تسمية الكسور وفقًا لاتجاه حركتها، ويُطلق اسم “كسر التمدد الاتجاهي” على الكسور التي تحدث بشكل رئيسي نتيجة للحركة الأفقية.

بشكل إضافي، يمكن الحديث عن حركات الكتلتين الفرعيتين المنفصلتين بالنسبة لبعضهما البعض، وهي تشكل مثالًا على “كسر التمدد الاتجاهي” إلى اليمين أو اليسار. وتشير هذه المعلومات إلى التعقيد الهائل للتفاعلات الجيولوجية التي تمثل تحديًا كبيرًا للمنطقة والسكان الذين يعيشون فيها.

بشكل عام، يُطلق على الكسور التي تحدث نتيجة لحركات رأسية “كسر التمدد الانحرافي”. ويمكن أن تحدث حركات أفقية ورأسية في معظم الكسور، مما يبرز حاجة ملحة لاتخاذ تدابير احترازية وتعزيز استعداد المنطقة لتلك الكارثة المحتملة.

الزلزال الذي هز مرمرة اليوم: فهم الحدث وضرورة التأهب

في ساعة 10:42 صباحًا بتوقيت تركيا، تعرضت منطقة خليج جملك في بحر مرمرة إلى هزة أرضية قوية. أعلنت رئاسة إدارة الكوارث وحالات الطوارئ (AFAD) أن قوة الزلزال بلغت 5.1 درجة.

وفقًا لتقارير AFAD، حدثت هزة أرضية فرعية بلغت قوتها 4.5 درجة في نفس المكان بعد ثلاث دقائق فقط من الزلزال الرئيسي.

أعلنت AFAD أن مركز الزلزال كان قبالة سواحل منطقة مودانيا في محافظة بورصة. استغل البروفيسور د. ناجي جورور، عالم الجيولوجيا، منصة التواصل الاجتماعي “إكس” للتعليق على هذا الحدث الطبيعي.

قال جورور: “الزلزال على الأرجح وقع في الجزء الداخلي من خليج جملك على كسر زيتون باغي، وهذا الكسر يعد جزءًا من الفرع الجنوبي لخط كسر شمال أناضول. الفرع الجنوبي هو منطقة تتحرك ببطء ولكنها تتجمع بالإجهاد. أتوقع أن يكون هناك تخفيف للضغط خلال هزة أرضية مثل تلك التي حدثت في عام 1999. نحن نتوقع الآن حدوث زلزال على الفرع الشمالي. في الوقت الحالي، لا أرى أي مشكلة، ولكن يجب تعزيز هذه المنطقة في جملك واتخاذ التدابير الوقائية لجعلها مقاومة للزلازل.”

يظهر هذا الحدث مرة أخرى أهمية الإعداد والتأهب لمثل هذه الظواهر الطبيعية، حيث يلزم السكان المحليين اتخاذ إجراءات وقائية لتعزيز المناطق المعرضة لخطر الزلازل وتقليل الأضرار المحتملة.

منطقة كسر شمال أناضول:

وفقًا لوكالة إدارة الكوارث وحالات الطوارئ (AFAD)، تعتبر منطقة كسر شمال أناضول (KAFZ) منطقة كسر زلزالية نشطة بشكل كبير، تتحرك باتجاه اليمين، وتمتلك عرضًا يتراوح بين عدة مئات من المترات إلى عدة كيلومترات، وتمتد لحوالي 1200 كيلومتر بسرعة تزيد عن اثنين سنتيمتر في السنة.

تقاطع KAFZ جميع شمال أناضول من بحيرة فان إلى خليج ساروس.

في القرن الماضي، أنتجت KAFZ زلزالًا بقوة 7.9 في 27 ديسمبر 1939، وزلزالين في 17 أغسطس 1999 و12 نوفمبر 1999 بقوة 7.6 و 7.1 على التوالي، مما أدى إلى انزلاق سطحي يبلغ طوله حوالي 135 كيلومتر و 45 كيلومتر وتحريك تقريبًا 5 أمتار.

وفي الإضافة إلى ذلك، قد حدثت الزلازل التالية في القرن الماضي:

  • في عام 1967، زلزال بقوة 7 في Mudurnu.
  • في عام 1957، زلزال بقوة 7 في Abant.
  • في عام 1944، زلزال بقوة 7.3 في Gerede.
  • في عام 1943، زلزال بقوة 7.3 في Ladik.
  • في عام 1942، زلزال بقوة 7.1 في Erbaa.
  • في عام 1939، زلزال بقوة 7.8 في Erzincan.

المصدر: موقع تركيا عاجل

زر الذهاب إلى الأعلى