انتشار الشرطة الروسية جنوبي إدلب والتفاصيل كاملةً …..

انتشار الشرطة الروسية جنوبي إدلب والتفاصيل كاملةً

أفاد مراسل أورينت بانتشار عناصر من الشرطة الروسية والشيشانية في عدد من البلدات جنوب شرقي إدلب، بعد يوم من انتشارها في مدينة صوران شمالي حماة.

وقال مسؤول وحدة الرصد 80 (أبو صطيف الخطابي) لأورينت: “أنه تم رصد انتشار الشرطة العسكرية الروسية وشرطة شيشانية في عدد من المواقع العسكرية والمناطق التي كانت خاضعة لسيطرة ميليشيا أسد الطائفية في كل من مناطق (أبو دالي وتل خنزير) جنوب شرقي إدلب، إضافة لمنطقتي (كوكب وطيبة الإمام) بالقرب من مدينة صوران شمالي حماة

وأشار (الخطابي) إلى “أن أكثر من 50 عنصراً للشرطة العسكرية الروسية وعدداً من الآليات العسكرية والعربات المصفحة، تمركزت في منطقة “الحرش” بمدينة صوران والمعمل الأزرق “المعبر” الواقع على الأوتوستراد الدولي حماة – حلب شمالي حماة، خلال الساعات الماضية، بعد إبعاد عناصر ميليشيات الفرقة الرابعة التابعة لميليشيات أسد الطائفية وأخرى إيرانية عن المنطقة”.

وأضاف (الخطابي) أن الشرطة العسكرية الروسية قامت بإغلاق الطريق الدولي مجدداً تمهيداً لإنشاء معبر تتولى فيه الأخيرة إدارته من الجهة المقابلة لمعبر مدينة (مورك) الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة شمالي حماة.

من جهته، قال قائد عمليات جيش العزة العقيد (مصطفى البكور): “إن انتشار الشرطة الروسية في أكثر من منطقة شمال وشرقي حماة يوحي ببدء تطبيق الاتفاق الروسي التركي حول إيجاد منطقة منزوعة السلاح من جهة مناطق النظام.

تابعنا على غوغل نيوز 

ورجح (البكور) لأورينت أن يكون هناك إجراءات مماثلة من قبل الجانب التركي في الأيام القادمة ضمن المناطق الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة شمال حماة وريف إدلب الجنوبي الشرقي.

يشار إلى أن الطريق الواصلة بين مدينة (السقيلبية) والخاضعة لسيطرة النظام وبين مدينة (قلعة المضيق) الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة مازال مقطوعاً منذ ثلاثة أيام.

حيث أكدت مصادر من مناطق سيطرة النظام أن الجانب الروسي هو من أعطى الأوامر بقطع الطريق تمهيداً لإقامة نقاط تابعة للشرطة العسكرية الروسية لتفتيش المدنيين من وإلى مناطق سيطرة النظام والفصائل المقاتلة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض