رئيسة مجلس الأمن تحذر من حدوث أمر فظيع قد يقدم على فعله النظام في مدينة إدلب

رئيسة مجلس الأمن تحذر من حدوث أمر فظيع قد يقدم على فعله النظام في مدينة إدلب

حذّرت رئيسة مجلس الأمن الدولي، السفيرة البريطانية لدى الأمم المتحدة، كارين بيرس، اليوم الأربعاء، من إمكانية شنّ نظام الأسد هجومًا كيميائيا جديدًا على محافظة إدلب، شمال شرقي سوريا.

جاء ذلك في تصريحات لصحفيين، من مقر المنظمة الأممية في نيويورك.

وقالت “بيرس” إنه ليست لديها معلومات قابلة للنشر بهذا الخصوص، إلا أن ما قام ويقوم به نظام الأسد في مناطق أخرى، وسماح روسيا بتلك الممارسات، ينذر بتعرض إدلب لهجوم كيميائي.

وتابعت أنه توجب على بلادها، في هذا السياق، إلى جانب فرنسا والولايات المتحدة، تجديد تعهداتها الدولية بدعم حظر استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، في إشارة إلى إنذار أطلقته الدول الثلاثة، أمس الثلاثاء، إلى النظام، هددت فيه بـ”رد مناسب” على أي استخدام آخر لتلك الأسلحة.

وصدر الإنذار المشار إليه بمناسبة الذكرى الخامسة لهجوم كيميائي استهدف الغوطة الشرقية بريف دمشق، أسفر عن مقتل أكثر من 1400 شخص، وإصابة آلاف آخرين، معظمهم من النساء والأطفال.

تابعنا على غوغل نيوز 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض