ضابط تركي يفضح منظمة غولن.. تحكموا بنا كـ”الروبوت”! … تعرف على التفاصيل

ضابط تركي يفضح منظمة غولن.. تحكموا بنا كـ”الروبوت”!

قدّم الرقيب أول السابق بقوات الدرك التركية أرتان يوكسك تبة، اعترافاته كاملة حول قضية شحنة الأسلحة المزعومة، التي أشاعتها منظمة غولن الإرهابية منتصف العام 2015، حيث زعمت أن الاستخبارات التركية أرسلت شاحنات مليئة بالأسلحة لمقاتلي المعارضة في سوريا، بهدف خلق الفوضى داخل الشارع التركي.

وقال يوكسك تبة، أنّ “عناصر الدرك الذين ينتمون لمنظمة غولن الإرهابية آنذاك، قاموا بإيقاف الشاحنات التي كانت ترافقها عناصر من الاستخبارات، أوقفوا الشاحنات بأمر من المنظمة، وعندما تمّ اعتقال العناصر التابعين للمنظمة في ذلك الوقت شعرنا بالخوف، بينما كانت القيادات بالمنظمة يتظاهرون بدعمهم لنا وأنهم بجانبنا، وذلك لشيء واحد فقط، أن نكون بجانبهم حتى لا ينهار كيان المنظمة في ذلك الحين”.

وتابع يوكسك تبة، “أعترف أنني كنت عضوًا في منظمة غولن، وأنا نادم على هذا. لقد استخدمونا وكأننا روبوتات آلية، أشعر أنني ألحقت الضرر بنفسي وبعائلتي”.

وتمّ اعتقال يوكسك تبة في قضية إيقاف الشاحنات منتصف العام 2015، ومؤخرًا وحسب صحيفة صباح التركية؛ توجه يوكسك تبة إلى محكمة الجزاء المشدّدة 14 بإسطنبول، وقدّم للمحكمة أسماء من أعضاء المنظمة تعامل معها، ضمّت 11 فارًّا خارج تركيا، و55 متهمًا آخر.

وحسب الصحيفة فقد أقرّ يوكسك تبة بأنه كان يستخدم تطبيق بايلوك السرّي المشفر، الذي كان يستخدمه عناصر المنظمة للتواصل السري فيما بينهم. مشيرًا إلى أنه قدّم للمحكمة معلومات، وأسماء مدنيين وعسكريين ينتمون للمنظمة، كان قد تواصل معهم عبر التطبيق.

تابعنا على غوغل نيوز 

وقال يوكسك تبة خلال إفادته، أنّ “المنظمة كانت دائمًا ما تمنعهم من الوصول إلى المعلومات والتفاصيل حول أي شيء تقوم به، وكانت دائمًا تأمرهم بقراءة القرآن، والعكوف على قراءة كتب فتح الله غولن زعيم المنظمة”. مشيرًا أن المنظمة استخدمتهم كروبوت.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض