أخبار تركيا العاجلة

فقد ابنته في قونيا فوجدها بأيدي عصابة دعارة سورية في بورصا بتركيا

فقد مواطن عراقي ابنته في قونيا في 12 أيلول في العالم الماضي 2020 م، وخلال الأيام الماضية استطاعت الشرطة العثور على الفناة بين أيدي عصابة دعارة في بورصا.

وفي التفاصيل وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، أن شاب سوري استطاع خداع ابنة المواطن العراقي الذي يعمل صائغا ووعدها بالزواج فهربت معه.

الأب بعد اختفاء ابنته توجه الى مديرية أمن قونيا لتقديم بلاغ عن اختفاء ابنته للبحث عنها والعثور عليها، حيث بدأت الشرطة بالبحث عليها.

ولكن بعد فترة قليلة، جاء الأب اتصال من ابنته، تخبره أنها بخير وأن لا يقلق عليها وأنها تزوجت من شاب عراقي وطلبت أن يسحب بلاغ اختفاء ابنته من مديرية الأمن.

وبحسب مديرية الأمن، الشاب السوري أخذ الفتاة في هذه الفترة الى منطقة يالوفا، وبالتحديد الى بيت امرأة عراقية تعمل بالدعارة لتجبرها الأخيرة على العمل بالدعارة.

وبعد مرور عدة أيام، تلقى الأب اتصال من أحد معارفه في اسطنبول يخبره فيه أنه شاهد ابنته في منطقة أسنيورت، الأب عند سماع ذلك نشر الصورة على مجموعات اسنيورت في الفيسبوك للبحث عنها.

اتصلت العصابة بوالد الفتاة بعد معرفة ذلك، تطلب منه فدية مالية بمبلغ 7 آلاف ليرة تركية من أجل اعادتها إلى عائلتها .

ذهب الأب إلى بورصة وتقدم من هناك بشكوى ضد العصابة، وأرشدته فرق الأمن إلى خطة محكمة لاستدراج الخاطفين .

وافق الأب على طلب العصابة، واتفقوا على مكان معين من اجل اللقاء وتسليم المال والفتاة، وسط اجراءات أمنية من الامن خلف الكواليس .

وبالفعل تمكنت فرق الامن من الايقاع بالعصابة المكونة من 3 سوريين و امرأة عراقية، ليتبين انها شبكة دعارة تقوم بخطف البنات و تشغيلهم بالدعارة .