السعودية تمنع الداعية العريفي من الخطابة وجميع الأنشطة الدعوية داخل …..

السعودية تمنع الداعية العريفي من الخطابة وجميع الأنشطة الدعوية داخل السعودية وخارجها

 

قال حساب «معتقلي الرأي» على موقع «تويتر» إن السلطات السعودية منعت الداعية محمد العريفي من كل أشكال الدعوة والوعظ داخل السعودية وخارجها، أو الظهور على المنصات الاجتماعية ووسائل الإعلام.

وأوضح حساب معتقلي الرأي في تغريدة، الجمعة 7 سبتمبر/أيلول 2018 : «تأكد لنا خبر منع السلطات السعودية للدكتور محمد العريفي من الخطابة، ومن جميع المناشط الدعوية».

غياب الداعية محمد العريفي العريفي عن خطبة الجمعة

وغاب الداعية العريفي عن إلقاء خطبة الجمعة في مسجد البواردي بمدينة الرياض، كما جرت العادة، حسبما نقل نشطاء سعوديون.

وسبق منعَ العريفي، تصريحٌ لوزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودي عبد اللطيف آل الشيخ، قال فيه إنه «ستتم محاسبة الخطباء والوعاظ مثيري الفتن على المنابر؛ لأنه لم يعد هناك مجال للتسامح». وأضاف آل الشيخ خلال مقابلة له مع قناة «إم بي سي»، أنه سيتم اتخاذ إجراءات صارمة في حق الخطباء الذين يستغلون الإعلام حباً للدعاية الشخصية.

ورأى آل الشيخ أن استخدام التقنية في خطب الجمعة ونشرها، حالات شبه نادرة، وهذا مخالف لتوجيهات الوزارة، بحيث يهدف من يستخدمها إلى الشهرة والانتشار، مهدداً من يستخدمها بأنه «سيُطوى قيده». وشدد آل الشيخ على «دعم الوزارة كل المناشط الدعوية والفكر المعتدل، وتسهيلها ما دامت متوافقة مع عقيدتنا».

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض