طلبات دولية لشراء 100 دبابة تركية من طراز “كابلان”

طلبات دولية لشراء 100 دبابة تركية من طراز “كابلان”

قامت شركتا “إف إن إن إس” (FNNS) التركية و”بي تي بينداد” (PT Pindad) الإندونيسية بالتعاون في إنتاج دبابات “كابلان إم تي” (KAPLAN MT)، وهي دبابات متوسطةُ الوزن. ومؤخرًا، صرّح رئيس المشروع في بينداد، ويندو باراماتا، بأن الفلبين وبنغلاديش قد تقدمتا بطلب لشراء 100 دبابة كابلان إم تي.

وقال باراماتا إن الدولتين مهتمتان بشراء 40 إلى 50 دبابةٍ لكلٍّ منهما. وفي لقاءٍ له مع وكالة الأناضول يوم الجمعة السابع من أيلول/ سبتمبر الجاري، قال باراماتا: “في تشرين الأول/ أكتوبر سنعرض دباباتٍ متوسطة الوزن كشرطٍ لشراء معداتٍ دفاعية في تلك الدول”.

وأضاف أن وزارة الدفاع الإندونيسية تبحث أيضًا في أمر شراء كابلان إم تي، لكنها لم تقرر عدد الوحدات بعد.

وقال باراماتا إن وكالة الأبحاث والتطوير التابعة للجيش الإندونيسي قد صادقت على الدبابة في وقتٍ سابقٍ من هذا العام، وأثنت على دبابة القتال التركية الإندونيسية باعتبارها تتميز بأحدث التكنولوجيا. كما أن بولندا حذت حذو الدولتين في إنتاج دبابةٍ مماثلة، مضيفًا أن الدولة كانت ما تزال في مرحلة المفهوم.

وقال باراماتا إن الدبابة متوسطة الحجم مناسبٌ للاستخدام في الدول التي لا يوجد فيها سوى موسمين فقط في جنوب شرق آسيا، مثل إندونيسيا وماليزيا وسنغافورة والفلبين، وكذلك في البلدان الأربعة الموسمية لأنها يمكن أن تعمل عند درجة حرارة قصوى تبلغ 50 درجة مئوية، وعند درجة حرارة لا تقل عن 30 درجة مئوية.

تابعنا على غوغل نيوز 

ومن جهته صرّح المدير العام لـ إف إن إن إس، نيل كورت، يوم الأربعاء الماضي، الذي وافق الخامس من أيلول/ سبتمبر الجاري، أن الدبابة اجتازت بنجاحٍ اختبارات التأهيل في إندونيسيا وهي جاهزة للإنتاج الضخم.

وقال كورت: “نحن قريبون جدًا من مرحلة الإنتاج للمشروع، وسوف يحصل المشروعُ على ميزانية خمس سنواتٍ بعد عام 2019. هناك طلبٌ على ما مجموعه 200 إلى 400 وحدة، وبالتالي نحن نتحدث عن كمياتٍ خطيرةٍ جدًا”.

تم عرضُ النموذج الأول من كابلان إم تي في معرض الصناعات الدفاعية الدولي بدورته الثالثة عشر، التي عُقدت في أيار/ مايو الماضي. وتمّ إرسالُ النموذج الأول منها إلى إندونيسيا في أيلول/ سبتمبر الماضي.

ويوفر برج CMI Cockerill 3105 – المجهز لإطلاق قذائف عالية الضغط بقطر 105 مللي متر – قوة النيران الرئيسية للدبابة.

أما المحرك الذي يعمل بالديزل فيحتوي على ناقل حركة أوتوماتيكي بالكامل قادر على حمل ثلاثة من أفراد الطاقم – سائق ، مطلق النار وقائد.

وبسرعة قصوى تبلغ 70 كيلومتر في الساعة، تصل قدرة المركبة إلى 450 كيلومترًا.

تحمي الدروع البالستية جسم الدبابة، والمركبة مزودةٌ بدرعٍ إضافيّ. بالإضافة إلى ذلك، فإن بطن الدبابة محميٌّ من الألغام. كما أن لها سلاح ثانوي في شكل مدفع رشاش محوري عياره 7.62 مللي متر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض