أمريكا تهدد برد “أشد وأقوى” إذا استخدم الكيماوي في سوريا

أمريكا تهدد برد “أشد وأقوى” إذا استخدم الكيماوي في سوريا

أكد (جون بولتون) مستشار الرئيس الأمريكي (دونالد ترامب) للأمن القومي، أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا اتفقت على أن استخدام سوريا (نظام الأسد) للأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى “رد أقوى بكثير” من الضربات الجوية السابقة.

 

ونقلت رويترز عن (بولتون) قوله خلال رده على أسئلة في أعقاب خطاب بشأن السياسة “سعينا لتوصيل الرسالة في الأيام القليلة الماضية بأنه إذا تم استخدام الأسلحة الكيماوية للمرة الثالثة، فسيكون الرد أشد بكثير”.
وأضاف “يمكنني القول إننا أجرينا مشاورات مع البريطانيين والفرنسيين، الذين انضموا إلينا في الضربة الثانية، واتفقوا معنا أيضا على أن استخدام الأسلحة الكيماوية مرة أخرى سيؤدي إلى رد أقوى بكثير”.

 

يشار إلى أن الجنرال (جوزيف دانفورد) رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة، قال للصحفيين الأسبوع الماضي، إنه يشارك في حوار دوري مع البيت الأبيض بشأن الخيارات العسكرية إذا تجاهلت سوريا التحذيرات الأمريكية من استخدام أسلحة كيماوية.

 

وفي جديد تطورات الرد الغربي على نظام الأسد إذا استهدف إدلب بأسلحة كيماوية، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية، إن بلاده تجري محادثات مع حلفائها بخصوص انتشار عسكري محتمل في سوريا إذا ما استخدم نظام الأسد أسلحة كيماوية في إدلب؛ لكنه أضاف أن انتشار قوات ألمانية مسألة افتراضية جدا.
وأضاف المتحدث (شتيفن زايبرت) في مؤتمر صحفي اعتيادي “نجري محادثات مع شركائنا الأمريكيين والأوروبيين حول هذا الوضع. لم يطرأ موقف يستلزم اتخاذ قرار”.

 

وكانت صحيفة بيلد قالت إن وزارة الدفاع الألمانية التي يقودها المحافظون تدرس خيارات محتملة للانضمام إلى القوات الأمريكية والبريطانية والفرنسية في أي عمل عسكري في سوريا في المستقبل في حالة استخدام الأسلحة الكيماوية مجددا.
تابعنا على غوغل نيوز 
زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض