بنك فرنسي: تركيا سوق جيدة ولن ننسحب منها

بنك فرنسي: تركيا سوق جيدة ولن ننسحب منها

أكد  رئيس مجلس إدارة بنك، بي إن بي باريبا (BNP Paribas)، “جان ليميير”، أنه على الرغم من التحديات الاقتصادية التي تواجهها تركيا والتي أدت إلى هبوط حاد لليرة التركية، فإنها ما تزال سوقا جيدا، وإن البنك الفرنسي ليس لديه نية للتخارج منه.

وقال رئيس أكبر بنك فرنسي خلال لقاء تليفزيوني مع قناة “سي أن بي سي” الأمريكية، على هامش قمة سنغافورة السنوية، إن تركيا بلد وعظيم وسوق عظيمة.

ويملك البنك الفرنسي 72 في المئة من “بنك الاقتصاد التركي” (Türk Ekonomi Bankası) من خلال مشروع مشترك محلي.

وردا عن سؤال حول ما إذا كان البنك سينظر في الانسحاب من تركيا، قال ليميير: ” يجب أن نهدئ كل هذه التعليقات. تركيا بلد كبير، وهم يواجهون صعوبات، وأثق في أنهم يعرفون كيف يواجهونها.

وحول قرار البنك المركزي التركي برفع أسعار الفائدة، قال ليميير: “لقد اتخذوا قرارا جريئا وخطيرا وبالغ الأهمية. لقد كان على تركيا أن ترد على انخاض الليرة، وقد ردت فعلاً. وأعتقد أنها اتخذت الإجراءات الصحيحة في وقت كانت تضعف فيه العملة”.

تابعنا على غوغل نيوز 

ونفى ليميير أن تكون هناك أزمة في الأسواق الناشئة، وقال: “إن بعض الدول مثل تركيا والأرجنتين تتعرض لضغوط، لكنها لا تصل إلى مستوى الأزمة الساحقة”.

ورفع البنك المركزي التركي أول من أمس الخميس، سعر إعادة الشراء (ريبو) لمدة أسبوع من 17.75% إلى 24%، مما يعني أنه رفع أسعار الفائدة بمقدار 11.25 نقطة مئوية منذ أواخر أبريل/نيسان الماضي في مسعى لوقف انخفاض الليرة. وإثر قرار البنك المركزي التركي ارتفعت الليرة إلى 6.01 ليرات للدولار الواحد من مستوى يزيد على 6.4176 ليرات قبل القرار.

وقال البنك المركزي في بيان له إنه قرر تطبيق سياسة نقدية مشددة بقوة لدعم استقرار الأسعار. وأضاف “إذا اقتضت الضرورة فسيتم تشديد السياسة النقدية أكثر”.

زر الذهاب إلى الأعلى