أخبار سوريا والعالم

عائلة سورية تصبح حديث الإعلام الألماني ومبالغ مالية كبيرة للسوريين في ألمانيا

عائلة سورية تصبح حديث الإعلام الألماني ومبالغ مالية كبيرة للسوريين في ألمانيا

سلط الإعلام الألماني الضوء على عائلة سورية, لاجتهادهم الكبير على مدار سنوات, فيما كشفت صحف ألمانيا عن أموال ضخمة قدمت للسوريين.

وبحسب متابعة موقع تركيا عاجل”, فقد احتفى الإعلام التركي بعائلة سورية منطقة Hildesheim وسط المانيا تمكنت من الحصول على الجنسية الألمانية بعد ستة سنوات فقد من حصولها على مستوى لغة عالي.

حيث اجتهد المدعو “سعيد حسين”, في تعلم اللغة الألمانية على مدار ستة سنوات, ليتم ترشيحه للحصول على الجنسية, بالاضافة لفرصة عمل وعقد عمل مفتوح.

وقامت مستشارة المنطقة الأول إيفلين ويسمان بالترحيب المواطنين الجدد في حفل تجنيس على نطاق صغير.

والجدير بالذكر هنا أنه قد تم تجنيس 200 شخص في منطقة هيلدسهايم منذ خريف عام 2019, حمل جنسيات مختلفة طغت عليها الجنسية السورية.

وفي سياق منفصل, كشفت صحف ألمانية عدة عن مبالغ مالية ضخمة خُصصت للاجئين السوريين وغيرهم, وذلك للعاطلين عن العمل في العام الماضي.

حيث وصل المبلغ المخصص للاجئين في البلاد إلى 13 مليار يورو, خُصص منه 3.4 مليار يورو للاجئين السوريين.

بينما حصل اللاجئين الأفغان على 870 مليون يورو, والعراقيون على 825 مليون يورو, فيما وصلت حصة اللاجئين الأوروبيين المقيمين في ألمانيا إلى 2.6 مليار يورو.

شخص يُشـ ـعل أمريكا بعد ما فعله بامرأة وسط الشارع (فيديو)

أثار شخص في الولايات المتحدة الأمريكية ضجة كبيرة جراء مافعله مع امرأة وسط الشارع.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد وقعت الحادثة وسط أحد الشوارع في مقاطعة بروكلين بالولايات المتحدة الأمريكية.

حيث كانت امرأة تسير في الشارع لتفاجئ بشخص يتعقبها من الخلف منذ مدة, ومع ملاحظتها له توقفت وبدأت تنشغل بهاتفها المحمول ريثما يمر الشخص.

إلا أنها وبعد أن تابعت سيرها لمسافة قصيرة فوجئت بذات الشخص يسير خلفها بشكل أثار خوفها.

وبشكل غريب ومفاجئ ركض الشخص إلى الفتاة ورمى نفسه فوقها ليطرحها أرضاً, ومن ثم بدأ بالتحـ رش بها.

والتقطت احدى كمرات المراقبة في الشارع المشهد كاملاً, ليصل إلى منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام بعد أن قدمت الفتاة شكوى بحق الشخص الذي فر من المكان واختفى.

أزمة في أوكرانيا بسبب الكعب العالي

بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ، تستعد أوكرانيا للاحتفال بالذكرى الثلاثين لاستقلالها الشهر المقبل.

حيث أقيمت بروفة للاحتفال بمشاركة مجندات ظهرن وهن يلبسن الكعب العالي الأمر الذي أثار أزمة في البلاد.

و الصور التي نشرتها وزارة الدفاع الأوكرانية حول البروفة ، أثارت ردود فعل غاضبة في أوكرانيا وأثارات انتقادات و مشادات كلامية بين المسؤولين.

وذكر العديد من الناس أن ارتداء الكعب العالي في التدريبات لمدة 4 ساعات بين 07.30 و 08.30 و 15.00-18.00 كل يوم ممارسة غير عادلة.

وقال العديد من المحاربين القدامى والنقاد والصحفيين بحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، أنه في حين أن هناك العديد من المشاكل في البلاد ، فإنه ليس من الضروري إثارة مشاكل أخرى.

نائبة رئيس البرلمان الأوكراني إيلينا كوندراتيوك ردت على وزير الدفاع الأوكراني أندري تاران قائلة: “لقد رأينا هذا الهراء على الموقع الإلكتروني لوزارة الدفاع الأوكرانية. عزيزي وزير الدفاع ، هكذا تجلب بلادنا وجيشنا أقرب إلى معايير الناتو؟ هذه إهانة “.

وقال كوندراتيوك إنه يتعين على السلطات أن تعتذر علنا ​​وتحقق في “إذلالها” للنساء .

وقالت إينا سوفسون ، العضو في حزب جولوس ، مشيرة إلى المخاطر الصحية: “من الصعب تخيل فكرة أكثر غباءً وضررًا من هذه” . وقالت أيضًا إن المجندات الأوكرانيات يخاطرن بحياتهن مثل الرجال ولا يستحقن السخرية.

وتوجه بعض النواب الذين ردوا على القرار إلى وزير الدفاع تاران في البرلمان الأوكراني وقدموا له الكعب العالي.

ردت إيرينا فيريسوك ، إحدى نواب الحزب الحاكم ، على تاران وقالت: “الكعب العالي الذي اشتراه الوزير اليوم هو تذكير رمزي بأن الوقت قد حان لإصلاح وتغيير الموقف” .

المصدر: تركيا عاجل

زر الذهاب إلى الأعلى