تركيا

مشـ ـاهد من اسطنبول تـ ـشـ ـعل تركيا وتضـ ـج بها مواقع التواصل الاجتـ ـماعي (فيديو)

مشاهد من اسطنبول تـ ـشـ ـعل تركيا وتضـ ـج بها مواقع التواصل الاجتماعي (فيديو)

ضـ ـجت مواقع التواصل الاجتماعي في تركيا بمشـ ـاهد توثق ماقامت به شـ ـرطة بلدية إسطنبول التابعة لحزب الشعب الجمهوري بباعة متجولين.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, فقد انتشر مقطع فيديو بشكل واسع جداً عبر منصات التواصل الاجتماعي توثق اعتـ ـداء شـ ـرطة بلدية اسطنبول على باعة متجولين بطريقة وحـ ـشية.

الحادثة وقعت قبل 17 يوماً في ميدان تقسيم بإسطنبول, حيث وصلت أوامر لشـ ـرطة بلدية إسطنبول من حزب الشعب الجمهوري المـ ـعارض بمـ ـلاحقة الباعة المتجولين ومنعهم من الوقوف في الشوارع.

وبدورها سارعت شـ ـرطة البلدية لتنفيذ الأوامر, إلا أن عدداً من الباعة المتجولين حاولوا منع الشـ ـرطة من مصادرة مايبيعونه وبدأت مشـ ـادة كلامية كبيرة بينهم وبين الشـ ـرطة.

وسرعان ماتحولت لشـ ـجار, حيث قام الباعة برمي الشـ ـرطة بالحـ ـجارة, إلا أن الشـ ـرطة بدأت بمـ ـداخلات عنـ ـيفة, وقام أحد افراد شـ ـرطة البلدية بالاعـ ـتداء على شخص بالضـ ـرب العنـ ـيف.

وقام عنصر آخر بالقـ ـفز في الهواء وركـ ـل امرأة بقـ ـوة حتى طـ ـرحها أرضاً, ولم تستطع المراة الوقوف على قدميها بعد هذه الركـ ـلة.

الفيديو لاقى رواجاً كبيراً في تركيا, وتعالت الأصوات المطالبة بمحـ ـاسبة أفراد شـ ـرطة البلدية على تدخلهم العنـ ـيف واعتـ ـدائهم على المرأة.

 

الاعلام التركي يكشف عن السبب الرئيسي للشـ جار الذين وقع بين سوريين وأتراك في أنقرة

كشفت وسائل الاعلام التركية, اليوم السبت, عن السبب الرئيسي وراء الشـ ـجار الذي دار بين شبان أتراك وسوريين في العاصمة أنقرة وتسبب بضجة كبيرة في البلاد.

وبحسب ماترجمه “موقع تركيا عاجل”, نشرت وكالة دوغان خبر التركية, تقريرا مصوراً مع صديق الشاب التركي الذي لقي حتـ ـفه جراء الشـ ـجار الذي وقع بين شبان وسوريين واتراك في انقرة.

الشاب كان قد أصـ ـيب في الشـ ـجار, ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج, ومن هناك كشف عن تفاصيل الحادثة التي وقعت والسبب وراء وقوعها.

وقال الشاب بأنه في مساء ذلك اليوم 10 آب, جاء هو وصديقه الذي لقي حفـ ـته إلى حديقة حي بطل غازي في منطقة “التنداغ” في العاصمة أنقرة.

وجلسا سوية في الحديقة يتحدثان عن حياتهما اليومية والمستقبل الذي يسعيان للوصول إليه.

وفي الأثناء سمعا أصواتاً عالية وصـ ـراخ لشباب يجلسون في الحديقة, ويتلفـ ـظون بألفاظ غيـ ـر لائقة, غير آبهين بالعائلات التي تجلس في الحديقة.

فذهب الشاب الذي لاقى حـ ـتفه مع صديقه المصـ ـاب إلى الشباب الجالسين, وقالوا لهم اخفضوا أصواتكم ولا تتـ ـفوه بهذه العبارات السيئة فهناك عائلات تجلس في الحديقة.

وسرعان ماتطور النقاش بينهما ليأخذ شاب سوري سكيـ ـناً كانت في جيبه ويضـ ـرب الشاب الذي توفي وصديقه ثم يفر من المكان مع صديقه.

وأكد الشاب المصاب بأنه وصديقه لم يكونوا على علم بأن هؤلاء سوريون على الاطلاق لأنهم كانوا يتحدثون اللغة التركية بطلاقة وكأنهم أتراك.

زر الذهاب إلى الأعلى