قصة طفل سوري مع فكرة غريبة تثير تقدير وإعجاب الأتراك وتجبرهم على مشاركتها

أحدث الطفل السوري (آدم) تقدير وإعجاب الأتراك على وسائل التواصل الاجتماعي ووسائل الاعلام التركية، بعد ابتكار فكرة غريبة لتأمين قوت يومه.

وبحسب صحيفة (وطن) التركية، فقد قدِم الطفل (آدم) قبل سنوات بصحبة عائلته للعيش والاستقرار. في ولاية قيصري التركية، حيث أجبرته الظروف للبحث عن عمل بدلا من الذهاب إلى المدرسة.

وهذه الظروف دفعته إلى ابتكار فكرة غريبة من نوعها، ليتحوّل إلى طفل يثير الاعجاب والتقدير وشارك قصته الآلاف من الأتراك على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتعتمد الفكرة التي ابتكرها أدم على تأمين طاولة ومقاعد والتواجد عند المقاهي المشهورة والمكتظة لتأجيرهم في حال عدم توفر طاولة شاغرة للزبائن الجدد مقابل ليرة واحدة لكل فرد.

ولفتت (وطن) إلى أنّ المواطنين كانوا يجدون صعوبة في تأمين طاولة ومقاعد في سلسلة المقاهي المذكورة، إلا أنّ فكرة آدم في حجز طاولة فارغة مقابل ليرة واحدة عقب قيام الزبون منها سهّل الأمر بالنسبة إلى الأتراك الذين. يتوافدون بأعداد كبيرة إلى سلسلة المقاهي المذكورة.

وعن الفكرة التي ابتكرها آدم قال: “تركيا عملت على احتضاننا نحن كسوريين، وإيجاد عمل في تركيا ليس بالأمر الصعب.

تابعنا على غوغل نيوز 

وتابع آدم “بالصدفة بينما كنت أمشي أمام المقهى، لاحظت الازدحام الكبير ومعاناة القادمين في الحصول على طاولة، حينها لمعت في ذهني الفكرة، قلت لنفسي لما لا أعمل أنا على حجز طاولة لهم مقابل ليرة تركية”.

وأشار آدم إلى أنّ عمله جعل منه ظاهرة على وسائل التواصل الاجتماعي، قائلا: “اهتمام الأتراك بي، وتحوّلي إلى ظاهرة .في وسائل التواصل الاجتماعي وتعاطفهم معي سهّل عملي أكثر، وأدّى إلى حصولي على ربح مادي أكبر”.

وبحسب الصحيفة فقد قدّم بعض المواطنين شكوى ضد آدم، حيث اعتقلته السلطات التركية، للحصول على إفادته، لتقوم بإطلاق سراحه عقب التفاعل الكبير وتعاطف الآلاف على وسائل التواصل الاجتماعي معه.

المصدر: ترك برس

زر الذهاب إلى الأعلى