أخبار تركيا العاجلةتركيا

وسائل إعلام تركية تعلن المسؤول عن فيلم الغزو الصامت الذي يحرض ضد اللاجئين في تركيا

نشرت عدة مواقع إعلامية في تركية تقارير عن فلم الغزو الصامت المسؤول عنه و الذي أحدث ضجة في تركيا وشاهده 2 مليون مشاهد.

اتضح أن الفيلم القصير “الغزو الصامت” ، الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أمس وشاهده أكثر من 2 مليون مشاهد وتلاعب بالجماهير ضد اللاجئين ، كان بتكليف من رئيس حزب النصر أوميت أوزداغ.

وقال أوزداغ بحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل ، بعد أن اعتقلت الشرطة شخصين على صلة بالفيلم القصير ، “الفيلم الوثائقي أنا أمرت به وغطيت تكاليف الإنتاج ، ووافقت على السيناريو”.

وفي وقت سابق ، أعلنت المديرية العامة للأمن ، عن توقيف شخصين تلاعبوا بالجمهور بالفيلم القصير “الغزو الصامت” ، الذي تم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي أمس وحصد 2 مليون مشاهدة على يوتيوب.

أوميت أوزداش: لقد قمت بتمويل فلم الغزو الصامت

بعد التطور المذكور ، أعلن رئيس حزب النصر ، أوميت أوزداغ ، الذي شاركه عبر حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي ، أن الفيلم الاستغلالي تم تمويله من قبله.

وقال أوزداغ: “الفيلم الوثائقي القصير ، الغزو الصامت ، الذي صوره هـ. كاراكاسو ، بتكليف. دفعتُ تكاليف الإنتاج. وافقت على السيناريو. أظهر إتش كاراكاسو نتائج الهجرة غير المنضبطة. السوريون ليسوا” شعب “. ضيف لايوجد عداء وكراهية “.

تابعنا على أخبار غوغل نيوز 

بيان من مديرية الأممن في اسطنبول فلم الغزو الصامت

بعد انتشار الواسع في تركيا أعلنت مديرية الأمن في اسطنبول عن توقيف شخصين على صلة بالفلم وجاء البيان التالي:

“تجري أنشطة الدوريات الافتراضية على الإنترنت على مدار الساعة ، بهدف مكافحة الجريمة والمجرمين ، في إطار الصلاحيات الممنوحة بموجب القانون ، من قبل إدارة مكافحة الجرائم الإلكترونية التابعة للمديرية العامة. الأمن.

وفي نطاق أنشطة الدوريات الافتراضية التي تم تنفيذها ، شوهد أن الفيلم القصير بعنوان “SESSİZ İSTİLA” الغزو الصامت قد تم بثه على منصة مشاركة الفيديو المسماة Youtube.

الشخص المسمى HK ، الذي تلاعب بالمعلومات حول طالبي اللجوء والمهاجرين غير الشرعيين في محتوى الفيديو وشوه الحقائق ، موجود في ساكاريا ،

بالإضافة إلى ذلك ، تم القبض على الشخص المسمى HD ، الذي يعتبر مدير الحساب باسم مستعار المسمى Militer Doktrin @ Militerdoktrin1 ، والذي نشر منشورات استفزازية حول اللاجئين السوريين والمهاجرين غير الشرعيين ، في اسطنبول وبدأت الإجراءات القانونية.

بيان من ولاية اسطنبول

بعد انتشار الفيديو خرجت ولاية اسطنبول ببيان عن عدد الأجانب في اسطنبول حيث قال البيان:

يوجد في الولاية نحو 1 مليون و 305 ألف و307 أجنبي يقيمون فيها بشكل قانوني، 542 ألف و42 منهم يحملون الجنسية السورية ويندرجون تحت بنود الحماية المؤقتة، و763 ألف و262 من جنسيات أخرى يحملون الإقامات السياحية وغيرها.

ماذا ورد في فلم الغزو الصامت

كانت أبرز قصة في الفلم هي قصة شاب تركي باسطنبول في عام 3 أيار 2043 وهو نفس تاريخ الأمس والذي نشر فيه الفلم، أي بعد 20 عام من الآن، يظهر الشاب وهو غاضب على والديه بسبب كثرة اللاجيئين وقال يجب عليهما أن يمنعان ذلك قبل 20 سنة.

يبدأ فيلم “الغزو الصامت” في 29 نيسان من العام 2011، من أحلام زوجين يعيشان حياة رفاهية واستقرار في تركيا، وينتظرون مولوداً يحلمان بمستقبله كطبيب، إلا أن التلفاز ينقل أخباراً عن الحرب السورية وبداية لجوء السوريين إلى تركيا.

يعرض الفيلم صوراً لعشرات السوريين يقطعون الأسلاك الشائكة إلى القرى الحدودية التركية في محافظة هاتاي، يرفعون أعلاماً تركية ويقولون إنهم يريدون التحدث بالتركية والعيش بديمقراطية مثل الأتراك، ويطالبون الرئيس رجب طيب أردوغان بنجدتهم.

يقول الزوج لزوجته إنه لا يتوقع قدوم المزيد من اللاجئين، لأنهم لن يستطيعوا دخول البلاد على راحتهم، واستخدم بعدئذ سؤالاً سبق أن المعادون لوجود اللاجئين السوريين في تركيا خلال السنوات السابقة “هل تركيا خان يمر منه من أراد؟”.

ينتقل الفيلم إلى 3 أيار من العام 2043، ويظهر مدينة إسطنبول وكأنها في حالة خراب، وهيمن على أحيائها السوريون، وبدوا وكأنهم “عصابات” تطارد الأتراك، الذين يظهرهم أقلية في المدينة، فضلاً عن أن رئيس بلدية إسطنبول سوري.

تظهر العائلة التي رأيناها في بداية الفيلم، مع ابنها الذي أصبح عمره 32 عاماً، وعوضاً عن أحلام والديه له بكلية الطب، يعمل الابن في تنظيف المشفى كعامل خدمات، وهو في حال أفضل من أصدقائه الأتراك، لأنهم جميعاً عاطلون عن العمل، والسوريون يهيمنون على البلاد ويسيطرون عليها.

يوجّه الابن إلى والديه اللوم بقوله “أتمنى أن نعود إلى العام 2020، لقد وصلنا إلى هنا بسببكم”، في إشارة إلى الشعب التركي في الوقت الحالي.

فيديو من فلم الغزو الصامت

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض