اضراب لنقابة الأطباء بعد وفاة طبيب بطلق ناري داخل مشفى بولاية قونية التركية

وقعت حادثة اليوم في ولاية قونية التركية هزت تركيا بأكملها، حيث قتل طبيب على يد ابن مريضته التي توفيت.

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، جاء المدعو حاجي محمد أكجاي ، الذي كان يعمل حارسًا أمنيًا في مستشفى يوناك الحكومي ، إلى مستشفى مدينة قونية.

وقال أكجاي ، بعد ان ذهب الى قسم أمراض القلب ، إنه يريد مقابلة الطبيب أكرم كاراكايا وانتظر قليلاً أمام باب الطبيب.

“أطلق النار قائلا إنك قتلت أمي”

دخل أكجاي غرفة الطبيب بعد خروج المريض ، ثم أخرج سلاحا من خصره. وأطلق بمسدسه الرصاص الواحدة تلو الأخرى قائلاً: “قتلت أمي ، ماتت بسببك”. وانهار الطبيب كاراكايا ، الذي أصيب بتسع رصاصات في جسده ، على الأرض ملطخًا بالدماء ، فيما انتحر محمد أكجاي بإطلاق النار على رأسه بنفس المسدس.

“اضراب الأطباء في تركيا يومي 7-8 يوليو”

بعد الحادث ، ساد ذعر كبير في المستشفى ، وصدر قرار لافت من نقابة الأطباء التركية. حيث ذكرت نقابة الأطباء التركية ، عبر حسابها على مواقع التواصل الاجتماعي ، أن الطبيب أكرم كاراكايا قُتل أثناء عمله. وورد في المنشور أيضا، “نحن في إضراب ضد العنف يومي 7-8 يوليو / تموز!”.

بيان من وزير الصحة فخر الدين كوجا

وقال وزير الصحة فخر الدين قوجة ، الذي أدلى ببيان على حسابه على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الهجوم: “أطلق حارس أمن من مستشفى مقاطعة قونيا يوناك الحكومي النار على طبيب في مستشفى مدينة قونية وأنهى حياته. والسلطات القضائية تواصل تحقيقاتها في جريمة القتل المرعبة ..ونوجه التعازي لأمتنا.

تابعنا على غوغل نيوز 

المصدر: تركيا عاجل

صور

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة ADBLOCK

مرحبا لا يمكن تصفح الموقع بسبب استخدام اضافة حظر الإعلانات الرجاء ايقاف تفعيلها من المستعرض