تركيا

شاهد بالفيديو ثلاثة نساء أجنبيات ينشلن امرأة تونسية في إسطنبول بطريقة ماكرة وكمرة المراقبة ترصد

شاهد بالفيديو ثلاثة نساء أجنبيات ينشلن امرأة تونسية في إسطنبول بطريقة ماكرة وكمرة المراقبة ترصد

نقلت وسائل الإعلام التركية, فيديو لعملية نشل لامراة تونسية على يد ثلاثة نساء أجنبية في ولاية إسطنبول.

الحادثة وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, وقعت في 29 تموز الماضي, على احدى اشارات المرور في حي “هالاسكار غازي” في منطقة شيشلي بإسطنبول.

حيث كانت امراة تونسية تحمل حقيبتها في ظهرها وتجر ابنها بعربة الأطفال, تقف على اشارة المرور انتظارها لعبور الطريق.

وأثناء ذلك جاءت ثلاثة نساء خلف التونسية, وقامت اثنتان منهن بالهاء التونسية, والثالثة قامت بسرقة محفظة المرأة التونسية من حقيبة الظهر التي تحمليها.

إلا أن المرأة التونسية لاحظت ذلك وامسكت بالفتاة التي سرقت المحفظة, إلا أن الفتاة حاولت الفرار بعيداً, وقامت امرأة تركية شهدت السرقة بمطاردة المرأة السارقة.

وأثناء ذلك كان أحد عناصر الشرطة التركية, قريب من المكان, واستطاع امساك المراة السارقة, وتم اعتقال النساء الثلاثة بتهمة السرقة, واعادة المحفظة للمرأة التونسية.

 

وظيفة براتب 6 آلاف ليرة تركية مع تأمين وطعام وشراب ومسكن في هذه الولاية

نقل الإعلام التركي, اليوم الجمعة, اعلاناً لأحد المحال يفيد بحاجته لعمل براتب 6 آلاف ليرة تركية مع تأمين وطعام وشراب ومسكن.

وبحسب ما ترجمه “موقع تركيا عاجل”, نقلاً عن وكالة اخلاص التركية, فإن مطعم للمأكولات السريعة في ولاية إيلازيغ, أعلن عن حاجته لعمال براتب يصل إلى 6 آلاف.

وبحسب الاعلان الذي أطلقه مدير محل لبيع الوجبات السريعة “شاورما”, فانه بحاجة لـ 4 عمال ليشغلوا عمل توصيل الوجبات السريعة باستخدام الدرجات النارية.

وقال صاحب المحل بأنه قد نشر الاعلان في كل مكان ومضى وقت طويل على نشره للاعلان إلا أنه لا يوجد أي شخص تقدم للعمل.

وعبر صاحب المطعم عن دهشته لعدم وجود متقدمين مؤكداً أنه سيقدم تأمين وطعام وشراب ومسكن لمن يرغب بالعمل, مع راتب شهري وقدره 6 آلاف ليرة تركية.

وأوضح صاحب المحل بأن أغلب المحال العاملة في الوجبات السريعة تعاني من ذات المشكلة, ودعى صاحب المحل عبر الوكالة الاعلامية الراغبين بالعمل إلى التوجه إلى محال الوجبات السريعة وسيجدون عملاً بالتأكيد.

تركيا عاجل / ترجمة وظيفة براتب 7000 ليرة تركية يتركها الأتراك ويقبل عليها السوريون

يعاني أهالي منطقة العزيزية في ولاية أرزروم من صعوبة العثور على شباب لشغل وظيفة براتب مغري جداً يصل الى 7 آلاف ليرة تركية.

وبحسب ما ترجم موقع تركيا عاجل، قال رئيس غرفة الزراعة في منطقة العزيزية في أرضروم ، أهست كرمان:

“لقد تغيرت معايير الحياة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. فهم يعملون بالحد الأدنى للأجور ويعملون في وظيفة مع تأمين اجتماعي، تاركين القرية يحلمون بالزواج والعطاء وتأسيس أسرة”.

لم يعودوا أهالي القرى يعطون الشباب للرعي في القرى بعد الآن. وعندما لا يرغب الشباب في أن يكونوا رعاة ، يقوم السوريون والأجانب الأخرين بهذه الوظيفة. “في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6 و 7 آلاف ليرة ليرة تركية”.

هناك عائلات كثيرة في أرزروم يقدمون رواتب سخية للراعي الا أنهم يجدون صعوبة في العثور على من يشغل هذه الوظيفة بين الأتراك فيتجهون الى السوريين والأجانب.

وقال رئيس غرفة زراعة منطقة العزيزية ، شاهست كرمان ، إن “عدد الماشية في أرضروم وصل إلى 900 ألف. ووجود العديد من الماشية يجلب الحاجة إلى الرعاة. هناك 100 قرية في منطقتي وكلها بها مواشي”. وبينما نحضر رعاة من المحافظات المجاورة مثل اغدير وأغري ، نجد أيضا رعاة أغنام أفغان وسوريين أجانب “.

قال كرمان إن هناك أسبابًا عديدة تمنع الشباب القاطنين في القرية من أن يكونوا رعاة غنم.

“نحن منطقة لتربية الحيوانات ، لكننا قريبون من وسط المدينة. لا يمكننا إبقاء الشباب في القرية. الشباب الذين يعيشون في القرية ليس لديهم أي أنشطة اجتماعية. يريدون العيش في المدينة وكبار السن ليس لديهم فرصة ليكونوا رعاة.

الشاب يبتعد عن القرية بحلم الزواج والحصول على منزل من خلال العمل في وظيفة. وقد بدأت حكومتنا العمل لإبقاء الناس في القرية.

نحن بحاجة إلى تشجيع الشباب على أن يصبحوا رعاة. يمكننا الاحتفاظ بهؤلاء الأشخاص إذا دفعت الدولة تأمينهم ودفعت لهم. سينخفض ​​معدل البطالة وسنبقى الشباب. في الوقت الحالي ، يتراوح أجر الراعي الأدنى بين 6-7 ألف ليرة هناك رعاة يعودون إلى وطنهم ب 150 ألف ليرة في السنة.نحن بحاجة الى التخطيط لكيفية الاحتفاظ بالسكان الاصليين هنا “.

المصدر: تركيا عاجل

 

زر الذهاب إلى الأعلى